المرصد السوري لحقوق الانسان

الملخص اليومي للأحداث التي شهدتها الأراضي السورية على اختلاف مناطق السيطرة

مناطق نفوذ النظام:
أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن ضباط روس اجتمعوا قبل نحو أسبوع باللجنة المركزية في مدينة درعا، وطالبوهم بتسليم سلاح فردي بحوزة عدد من الأشخاص في بعض من أحياء مدينة درعا، ومن ثم العمل على تسوية جديدة، حيث لاقى الطلب رفضًا شعبيًا واسعًا في مختلف مناطق حوران.
وقصفت المقاتلات الروسية منذ الساعات الأولى لصباح اليوم الخميس، مواقع تنشط فيها خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” بنحو 20 غارة جوية انطلاقاً من جبل البشري وصولاً إلى شمال شرقي السخنة وجبل العمور ضمن البادية السورية، تزامن ذلك مع عمليات تمشيط يجريها “الفيلق الخامس” المدعوم روسيًا، بحثًا عن خلايا التنظيم في المناطق آنفة الذكر.
المرصد السوري لحقوق الإنسان، كان قد أشار يوم أمس إلى مقتل عنصرين من إصابة نحو 7 آخرين من قوات النظام، إثر وقوعهم في في كمين لعناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، في منطقة وادي الأبيض ضمن بادية تدمر التابعة اداريًا لمحافظة حمص.
ويأتي ذلك، تزامنًا مع استمرار قوات النظام والمسلحين الموالين لها ولروسيا بحملات تمشيط في البادية السورية، بحثًا عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.
ووثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل 4 من عناصر الدفاع الوطني وإصابة 6 آخرين جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” استهدف باص مبيت كان يقلهم قرب منطقة رسم غزالة في بادية سلمية بريف حماة الشرقي.
وقُتل عنصر وأصيب آخر، يعملان لصالح فرع الأمن العسكري في سعسع بريف القنيطرة، أثناء مداهمة مجموعة من عناصر “الفرع” لمنزل في قرية ممتنة، حيث فتح شخص في المنزل يرجح أنه صاحب المنزل، النار على العناصر بشكل مباشر.

أما في قطاعات محافظة حلب ضمن مناطق نفوذ القوات الكردية والمجالس العسكرية المنضوية تحت قيادة “قسد” ومناطق الفصائل الموالية لتركيا:
 رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، في الريف الحلبي، قصفاً مكثفاً نفذته القوات التركية والفصائل الموالية لها، على مناطق انتشار القوات الكردية وقوات مجلس منبج العسكري على طول محاور التماس بريف مدينة منبج، شمال شرقي حلب، تزامن ذلك مع استهدافات متبادلة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة، ما أدى لمقتل 4 من عناصر الفصائل على جبهة توخار بريف منبج.
على صعيد متصل، قصفت القوات التركية والفصائل الموالية لها مناطق في شيخ عيسى وحربل وتل رفعت الخاضعة لنفوذ القوات الكردية في ريف حلب الشمالي،  وسط اشتباكات بين الفصائل والقوات الكردية على جبهة حربل، دون معلومات عن خسائر بشرية.

مناطق نفوذ “قسد” شمال شرق البلاد:
خرجت مظاهرة في مدينة البصيرة احتجاجًا على الاعتقالات التعسفية والانتهاكات التي ارتكبتها قوات سوريا الديمقراطية ضمن حملتها الأخيرة، أمس الأول، في مدينة البصيرة، وقطع المتظاهرون الطريق الرئيسي الواصل بين حقلي كونيكو للغاز والعمر النفطي، فيما أطلق عناصر “قسد” المتمركزين على تلة البصيرة، النار في الهواء لتفريق المظاهرة.

منطقة خفض التصعيد:

استهدفت قوات النظام بالمدفعية الثقيلة، نقطين للقوات التركية في كل من قرية مجازر ومحيط سراقب بريف إدلب، حيث سقطت القذائف قرب تجمع لعربات عسكرية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.
وكانت قوات النظام قد قصفت بالمدفعية مدينة أريحا بريف إدلب، ما أدى إلى إصابة مواطن بجروح.
واستهدفت فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين، بعد ظهر اليوم الخميس، مواقع لقوات النظام بالقذائف الصاروخية والمدفعية، في كل من مدينتي كفرنبل ومعرة النعمان وقريتي الدانا والدار الكبيرة بالريف الإدلبي، رداً على التصعيد المستمرة من قبل الأخير، وسط معلومات عن سقوط خسائر بشرية، وفي سياق متصل، قصفت قوات النظام أماكن في محيط النقطة التركية في قرية نحليا جنوبي إدلب، وأماكن أخرى في منطف ومحيط أريحا وفليفل وبينين بريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية.
وكان المرصد السوري رصد اليوم، تنفيذ طائرة روسية لثلاثة غارات متتالية على منطقة عين شيب الواقعة على أطراف مدينة إدلب الغربية، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية حتى اللحظة، تزامن ذلك مع تحليق عدة مقاتلات روسية وطائرات استطلاع في أجواء منطقة “خفض التصعيد” بالإضافة إلى قصف صاروخي تنفذه قوات النظام على مناطق متفرقة من جبل الزاوية، جنوبي إدلب.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول