الملخص اليومي للأحداث التي شهدتها الأراضي السورية على اختلاف مناطق السيطرة

مناطق نفوذ النظام:
رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، جريمة قتل وقعت في بلدة زاكية بريف دمشق الغربي، حيث أقدم شخص يحمل مسدس حربي على إطلاق النار تجاه معتمد لبيع الخبز ينحدر من محافظة حلب، مما أدى إلى مقتل معتمد توزيع الخبز وإصابة نجله البالغ من العمر 17 عامًا.
وأفرجت قوات الفيلق الخامس عن 10 مواطنين بعد أن اعتقلتهم قبل أيام في بلدة المتاعية بريف درعا.
ووفقًا للمصادر فإن أحد المفرج عنهم تعرض للتعذيب بشكل كبير، حيث حصل المرصد السوري على صورة تظهر آثار التعذيب على جسده، فيما لا يزال 29 مواطنًا يقبعون في سجون الفيلق الخامس.
واغتال مسلحون مجهولون بالرصاص، عنصرًا من مرتبات الفرقة الرابعة، حيث جرى استهدافه في بلدة نهج بريف درعا الغربي.
على صعيد متصل، استشهد طفلان ووالدتهما وأصيب زوجها المتهم بتعاونه مع المخابرات الجوية التابعة للنظام السوري، إثر استهدافهم بالرصاص من قبل مسلحين يستقلون دراجة نارية، في مدينة الشيخ مسكين شمالي درعا.
كما اغتال مسلحون مجهولون قائد مجموعة في “الدفاع الوطني” ويعمل لصالح المخابرات الجوية أيضا، وذلك بعد استهدافه برصاص مجهولين في بلدة إبطع بريف درعا، يذكر أن قائد المجموعة الذي جرى اغتياله عمل سابقًا كرئيس للمجلس المحلي في بلدة إبطع .

أما في قطاعات محافظة حلب ضمن مناطق نفوذ القوات الكردية والمجالس العسكرية المنضوية تحت قيادة “قسد” ومناطق الفصائل الموالية لتركيا:
رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تجدد الاشتباكات بعد منتصف ليل الجمعة-السبت على محاور في ريف مدينة منبج شمال شرقي حلب، بين الفصائل الموالية للحكومة التركية من طرف، وقوات مجلس منبج العسكري من طرف آخر، ترافقت مع قصف واستهدافات متبادلة بين الطرفين، حيث استمرت الاشتباكات حتى الفجر، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، سقوط قذائف على قرية قطمة التابعة لعفرين بريف حلب الشمالي الغربي، والخاضعة لنفوذ القوات التركية وفصائل غرفة عمليات “غصن الزيتون”، مصدرها مناطق نفوذ قوات النظام والقوات الكردية، الأمر الذي أدى لإصابة شخص بجراح.
واختطف مسلحون مجهولون عضو المجلس المحلي في ناحية بلبل من منزله الكائن في قرية حازرا وسلب ما بحوزته من أموال وهاتفه النقال وأوراق ثبوته ومن ثم رميه داخل بئر جاف بعد ضربه بشكل مبرح ، الى انه تمكن من الخروج في وقت لاحق، كما أقدم عناصر من مجموعة مسلحة على اختطاف مواطن من  أبناء قرية بربنه بناحية راجو، ويعمل كعضو في المجلس المحلي في ناحية راجو، حيث تم اختطافه من قبل أربع ملثمين في أثناء عودته برفقة أعضاء آخرين من عملهم، وجرى سلب ما بحوزتهم من هواتف شخصية وأموال.

مناطق نفوذ “قسد” شمال شرق البلاد:
رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، دخول قافلة عسكرية لـ”التحالف الدولي” من معبر سيمالكا الحدودي مع إقليم كردستان العراق، إلى مناطق شمال شرق سورية، ويتألف الرتل من 25 شاحنة تحمل معدات لوجستية وعسكرية، اتجهت نحو قاعدة تل بيدر في ريف القامشلي بمحافظة الحسكة.
قُتلت سيدة من جنسية عراقية برصاص مسلحين مجهولين، صباح اليوم، وذلك في القسم الثاني الخاص بالعراقيين من مخيم الهول شرقي الحسكة.
والجدير بالذكر أن هذه الجريمة أيضاً، هي 14 منذ انتهاء المرحلة الأولى للحملة الأمنية، وهو مؤشر لا يدعو للتفاؤل وسط تخوف من عودة جرائم القتل للتصاعد في مخيم الهول.
وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان خلال شهر حزيران/يونيو الفائت، 6 جرائم قتل ضمن “دويلة الهول”، على يد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، راح ضحيتها 7 أشخاص، هم 4 من اللاجئين العراقيين بينهم سيدتين وفتاة قاصر قتلوا في الأقسام الأول والثاني والثالث، و3 نازحين من الجنسية السورية بينهم شقيقتين إحداهن طفلة، قتلوا في القسمين الرابع والخامس من المخيم.
وبذلك، يرتفع تعداد جرائم القتل في المخيم منذ مطلع العام 2021، إلى 54 جريمة، 13 منها جرت خلال الشهر الأول، و10 جرت في الثاني، و17 في الشهر الثالث، وواحدة في الشهر الرابع، و6 في الشهر الخامس، و6 في الشهر السادس، وواحدة حتى الآن خلال الشهر الحالي السابع.

منطقة “نبع السلام”:
رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات عنيفة بالأسلحىة الرشاشة وقذائف “الآربيجي” بين مجموعتين تابعتين لفرقة الحمزة الموالية لتركيا، في شارع المحطة الجنوبي بمدينة رأس العين (سري كانييه) ضمن مناطق “نبع السلام” في ريف الحسكة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

منطقة خفض التصعيد:
رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان،  تجدد القصف الصاروخي من قبل قوات النظام على منطقة “بوتين-أردوغان”، حيث استهدفت بالمدفعية الثقيلة مناطق في الفطيرة وبينين وفليفل وأطراف البارة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، ومحيط العنكاوي بسهل الغاب شمال غربي حماة، ومحاور جبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، دون معلومات عن إصابات.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، في منطقة “خفض التصعيد”، تنفيذ الطائرات الحربية الروسية لغارات جوية على منطقة حرش جوزف في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، يذكر أن المنطقة تتواجد فيها مقرات عسكرية تابعة لهيئة تحرير الشام، كما أن الضربات الجوية هذه هي الثانية خلال 24 ساعة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد