المرصد السوري لحقوق الانسان

الملخص اليومي للأحداث التي شهدتها الأراضي السورية على اختلاف مناطق السيطرة

في مناطق نفوذ النظام السوري، أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر ضمن ميليشيا الدفاع الوطني المتواجدين في قرية زنود جنوب مدينة القامشلي، عمدوا خلال الساعات الفائتة إلى السطو على “معونات وسلل غذائية” لجمعية خيرية تدعى “الأسرة”، حيث كان من المفترض توزيع هذه المعونات قبل أن يتم سرقتها بقوة السلاح، إذ قام العناصر بإطلاق الرصاص في الهواء، يذكر أن جمعية الأسرة الخيرية، جمعية تابعة للديانة المسيحية ومعنية بتوزيع مساعدات في المنطقة.

وأفاد نشطاء في المرصد السوري لحقوق الإنسان، من المنطقة الجنوبية في سوريا، بوقوع عملية اغتيال جديدة، في إطار حوادث الاغتيال المتكررة، وراح ضحيتها عنصر في صفوف “الفرقة الرابعة” بعد استهدافه برصاص مجهولين، في بلدة تل شهاب قرب الحدود السورية – الأردنية غربي درعا.

وفي محافظة حمص، أقدم شاب على إطلاق النار من سلاحه الشخصي “رشاش كلاشنكوف” على امرأة  قرب القصر العدلي في مدينة حمص، ومن ثم انتحر بعد أن أطلق النار على نفسه، دون معرفة الأسباب ومصير الامرأة التي جرى إطلاق النار عليها، ويأتي ذلك في إطار ماخلفته تبعات الحرب السوري و الفوضى وانتشار السلاح بشكل عشوائي  في أوساط المواطنين.

وفي الساحل السوري، سمع دوي انفجار في مدينة بانياس، تبين أنه ناجم عن انفجار وقع داخل ناقلة نفط، دون ورود معلومات إضافية عن أسباب الانفجار، وحجم الخسائر.

وفي مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام والفصائل، وثّق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر من قوات النظام قنصًا برصاص الفصائل على محور معرة مرخص جنوب إدلب

على صعيد متصل، جددت الفصائل استهدافها بقذائف المدفعية لتجمعات قوات النظام في قرية الملاجة والدار الكبيرة بريف إدلب، فيما قصفت قوات النظام بلدة البارة بجبل الزاوية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن، وعثر أهالي على جثة شاب مجهول الهوية، في العقد الثالث من العمر ، بالقرب من دوار معرة مصرين في مدينة إدلب، ووفقًا لمصادر طبية فإن  سبب الوفاة هو الأذية الدماغية الناجم عن ارتطام الرأس بجسم صلب، دون ورود تفاصيل إضافية.

وفي مناطق نفوذ “قسد”، ألقت قوات سوريا الديمقراطية القبض على شخص يرجح أنه من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” أثناء قيامه بزرع عبوة ناسفة، في أطراف بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، قبل أن تقوم قسد بتفجير العبوة في المنطقة.

وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من الجزيزة السورية، بخروج عدد كبير من محطات الري عن الخدمة بسبب الانخفاض المستمر لمنسوب مياه نهر الفرات، نتيجة استمرار الجانب التركي بحبس حصة سوريا من مياه نهر الفرات، وسط استياء شعبي متصاعد في الجزيرة السورية، حيال ذلك، في حين لاتزال الكثير من عنفات توليد الطاقة الكهربائية متوقفة عن عملها في سد الطبقة، جراء الانخفاض في منسوب المياه، فضلًا عن جفاف أجزاء منه في عدة مناطق.

ويتواصل نشاط خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في المناطق الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف ديرالزور، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استهدف مسلحون بالرصاص حافلة تقل عناصر من قوات “الدفاع الذاتي” في قرية الكبر بريف دير الزور الغربي، مما أدى إلى مقتل 4 من عناصر “الدفاع الذاتي” وإصابة آخرين، بعد أن تمكن المهاجمون من الفرار.

وقُتل مواطن وجرح آخرون بعضهم بجروح خطيرة، في شجار تطور لاشتباكات بالأسلحة النارية، نتيجة خلافات بين عائلتين من عشيرة “بادينا “، في قرية تل كرمة شرق الدرباسية بنحو 13 كيلو متر الخاضعة لنفوذ “قسد” بريف الحسكة.

ووفقًا لمصادر أهلية فإن الاشتباكات اندلعت بسبب بسبب رعي الأغنام في أراضي زراعية لإحدى العائلتين المتخاصمتين.

وتوصلت عشائر الرقة وبجهود كبيرة من أطراف الحل والمجلس المدني وقوى الأمن الداخلي لعقد صلح بين عشيرة البوسرايا وعشيرة السخاني التي أودت الاشتباكات فيما بينهما إلى وقوع قتلى وجرحى من الطرفين.
وأفاد نشطاء المرصد السوري في ريف حلب الشرقي، بأن قيادي في مجلس منبج العسكري  المنضوي تحت قيادة قوات سوريا الديمقراطية تمكن من الهرب إلى جهة لاتزال مجهولة، صباح اليوم، ووفقًا لمصادرنا فإن القيادي كردي تركي الأصل شغل منصب قيادي  لفوج المدفعية والأسلحة الثقيلة في مجلس منبج العسكري، بعد أن قدم إلى سورية قبل سنوات أثناء طرد تنظيم “الدولة الإسلامية” من عين العرب (كوباني) شرقي حلب، فيما ترجح مصادر المرصد السوري هروبه إلى تركيا، بينما لا تزال عملية هروبه واختفائه غامضة حتى الآن.

ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، دخول قافلة لـ”التحالف الدولي” تضم نحو 25 آلية تتألف من عربات مصفحة وشاحنات تحمل عربات وأسلحة وصناديق مغلقة، عبرت القامشلي واتجهت نحو القواعد العسكرية في شمال وشرق سورية.

وأفاد نشطاء المرصد السوري في دير الزور، بأن كل من قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي، نفذتا خلال الساعات القليلة الفائتة حملة أمنية ضد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في بادية دير الزور الشمالية، وتحديدا في بادية صور، حيث قام الطيران المروحي التابع للتحالف بإطلاق قنابل ضوئية في أجواء المنطقة وسط إطلاقه لصواريخ أيضاً، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن نتائج هذه العملية.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول