الملخص اليومي للأحداث التي شهدتها الأراضي السورية على اختلاف مناطق السيطرة

 

مناطق نفوذ النظام: أدى رأس النظام السوري القسم الدستوري اليوم لولاية جديدة له في “الرئاسة”.

أما في قطاعات محافظة حلب ضمن مناطق نفوذ القوات الكردية والمجالس العسكرية المنضوية تحت قيادة “قسد” ومناطق الفصائل الموالية لتركيا:
تشهد محاور التماس بين قوات “مجلس منبج العسكري” من جانب، والقوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” الموالية لأنقرة، على طول ما يعرف بخط “الساجور” بريف منبج شمال شرقي حلب، تصعيداً كبيراً بين الجانبين على مدار الأسبوعين الفائتين خلف قتلى وجرحى، هذا التصعيد الذي يكون في غالب المرات من قبل الجانب التركي والفصائل التابعة لها يتمثل بعمليات قصف صاروخي مكثف بعشرات القذائف الصاروخية والمدفعية، تترافق مع استهدافات واشتباكات يومية بين الجانبين بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة والخفيفة، وفي هذا السياق، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل اثنين من قوات مجلس منبج العسكري بقصف واشتباكات مع الفصائل الموالية لأنقرة في ريف منبج، كما قصفت القوات التركية المنطقة بأكثر 25 قذيفة صاروخية وذلك بعد منتصف الليل وفجر اليوم، وسط معلومات مؤكدة عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الفصائل على خلفية الاستهدافات المتبادلة.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في مناطق فصائل غرفة عمليات “درع الفرات”، انفجار عبوة ناسفة صباح اليوم السبت بسيارة في مدينة الباب شرقي حلب، ما أدى لأضرار مادية دون معلومات عن خسائر بشرية، وأشار المرصد السوري في 29 حزيران، إلى مقتل شابين وإصابة آخرين في ريف الباب بريف حلب الشرقي، نتيجة اشتباكات بالأسلحة الرشاشة، بين مواطنين عشائريين في منطقة ترحين.
كما أطلق مسلحون النار على مقر عسكري للفصائل الموالية لتركيا قرب منطقة الاشتباكات، بينما رد عناصر الفصيل بإطلاق النار على المسلحين، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اشتباكات بالأسلحة بين الفصائل الموالية لتركيا في ريف عفرين شمالي حلب، حيث نشب خلاف بين فصيلي أحرار الشرقية، والفرقة التاسعة تطور إلى اشتباكات بالأسلحة الرشاشة والمتوسطة في ناحية راجو في ريف عفرين الشمالي الغربي، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية حتى الآن.

مناطق نفوذ “قسد” شمال شرق البلاد:
 استهدف مسلحون مجهولون بالرصاص، رئيس مجلس قرية درنج، وعضو في “كانتون المنطقة الوسطى” التابع للإدارة المدنية لمجلس دير الزور المدني في البصيرة.
ووفقًا للتفاصيل فإن مسلحين مجهولون يستقلون دراجة نارية، أطلقوا النار تجاه سيارته على الطريق العام في بلدة الشحيل، ما أدى إلى مقتله وإصابة شخص آخر كان برفقته.
وشنت القوى الأمنية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، بتغطية جوية من قبل حوامات “التحالف الدولي”، حملة تفتيش طالت مناطق واسعة من قرية الزر بريف دير الزور، حيث اعتقلت مجموعة من الأشخاص بتهمة الانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

منطقة خفض التصعيد:
رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، استهدافات متبادلة بين قوات النظام من جهة، وفصائل الجبهة الوطنية للتحرير والفتح المبين من جهة أخرى، على محاور ريفي حلب وإدلب، حيث دمرت الجبهة الوطنية للتحرير دشمة يتمركز بها قناص من قوات النظام في قرية ميزناز غرب حلب بصاروخ حراري، ما أدى إلى مقتله.
كما استهدفت الفصائل تجمعًا لقوات لعصابات النظام في صوامع سراقب بصاروخ موجه، ما أدى إلى سقوط خسائر بشرية في صفوف عناصر قوات النظام.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد وثق، ارتفاع حصيلة الشهداء إلى 6 وهم: ثلاثة أطفال وسيدة ومواطن ومتطوع في “الدفاع المدني” وذلك جراء استهداف قوات النظام والميليشيات التابعة لها وللروس صباح اليوم السبت، بصاروخ موجه روسي الصنع، مناطق في قرية سرجة بريف إدلب الجنوبي، واتبعته بصاروخ موجه آخر على ذات المكان أثناء توجه فرق الإنقاذ إلى المكان، كما أسفر الاستهداف عن إصابة 7 آخرين من بينهم مدنيين ومتطوعين في “الدفاع المدني”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد