الملك سلمان: نؤكد ضرورة الحفاظ على سيادة سوريا واستقرارها وعروبتها ومنع العنف هناك

أكد العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، ضرورة الحفاظ على سيادة سوريا واستقرارها وعروبتها ومنع العنف هناك.

وجاءت تصريحات الملك في خطاب يوم الأحد خلال افتتاح أعمال السنة الثالثة من الدورة الثامنة لمجلس الشورى بحضور ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

وأكد الملك ضرورة الالتزام بقرارات مجلس الأمن بما يحفظ سيادة سوريا واستقرارها وعروبتها.

وشدد على أهمية منع تجدد العنف والحفاظ على اتفاقات وقف إطلاق النار، وإيصال المساعدات الإنسانية للمحتاجين السوريين.

أمن العراق واستقراره ركيزة أساسية لأمن المنطقة

هذا، وأكد الملك سلمان أن أمن العراق واستقراره ركيزة أساسية لأمن المنطقة واستقرارها.

وأكد أن المملكة تدعم أمن واستقرار العراق ونمائه ووحدة أراضيه، وهويته العربية ونسيجه الاجتماعي، وتطوير أوجه التعاون ثنائيا وجماعيا.

كما أعلن مساندته للعراق في مواجهة الجماعات الإرهابية والمليشيات المسلحة.

لبنان.. الإصلاحات وبسط السلطة على جميع الأراضي

وبخصوص الملف اللبناني، فقد أكد الملك سلمان على ضرورة تنفيذ إصلاحات سياسية واقتصادية هيكلية شاملة تقود إلى تجاوز أزمته.

كما أكد على أهمية بسط الحكومة اللبنانية سلطتها على جميع الأراضي اللبنانية لضبط أمنه والتصدي لعمليات تهريب المخدرات والأنشطة الإرهابية التي تنطلق منها مهددة لأمن المنطقة واستقرارها.

ليبيا.. دعم وقف إطلاق النار الكامل

وبخصوص ليبيا، أفاد العاهل السعودي بأن المملكة تدعم وقف إطلاق النار الكامل في ليبيا.

كما أوضح أن الرياض تدعم الدعوة الليبية إلى المغادرة التامة للقوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب والمرتزقة دون إبطاء، وفقا لقرار مجلس الأمن 2570 الصادر عام 2021.

السودان.. الحوار من أجل الحفاظ على تماسك الدولة ومؤسساتها

وجدد سلمان بن عبد العزيز دعم المملكة للشعب السوداني، ولكل جهد يسهم ويشجع الحوار بين القوى السياسية والأطراف السودانية والحفاظ على تماسك الدولة ومؤسساتها.

وأعلن الملك مساندة السعودية للسودان في مواجهة التحديات الاقتصادية.

فلسطين.. حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية

وبشأن القضية الفلسطينية، صرح العاهل السعودي بأن أمن منطقة الشرق الأوسط واستقرارها يتطلب الإسراع في إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وفق قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وإقامة دولة فلسطين مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وجدد الملك سلمان في السياق إدانة المملكة لجميع الإجراءات الأحادية التي تقوض حل الدولتين، ودعا لوقفها الفوري الكامل.

أفغانستان.. دعم الأمن حتى لا تتحول مقرا للإرهابيين

وقال الملك، “تؤكد بلادنا ضرورة مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية لأفغانستان”.

وشدد على أهمية دعم أمن البلاد وعدم تحولها إلى منطلق للعمليات الإرهابية أو مقرا للإرهابيين.

هذ، وأوضح الملك سلمان في كلمته أنه وانطلاقا من دور المملكة الإنساني والريادي واستشعارا لمسؤولياتها تجاه المجتمع الدولي، فإنها ملتزمة بمساعدة الدول الأكثر احتياجا، والدول المتضررة من الكوارث الطبيعية والأزمات الإنسانية.

وبين أن السعودية هي أكبر دولة مانحة للمساعدات الإنسانية والتنموية على المستويين العربي والإسلامي، وإحدى أكبر ثلاث دول مانحة على المستوى الدولي.

كما أشار إلى أن السعودية تعمل جنبا إلى جنب مع شركائها الدوليين لتخفيف وطأة الآثار السلبية للنزاعات المسلحة وانعكاساتها المؤلمة على الأمن الغذائي، وتعطيلها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، خاصة هدف القضاء على الجوع.

وذكر أن المملكة تستشعر دورها بين دول وشعوب العالم، وتعمل من خلال علاقاتها الثنائية ومن خلال المنظمات والمجموعات الدولية على تعزيز التعاون الدولي لمواجهة التحديات في العالم، ودعم العمل الدولي متعدد الأطراف في إطار مبادئ الأمم المتحدة وصولا إلى عالم أكثر سلمية وعدالة، وتحقيق مستقبل واعد للشعوب والأجيال القادمة.

وشدد في السياق على أنه وفي ظل ما يشهده العالم من حروب وصراعات، تؤكد المملكة ضرورة العودة لصوت العقل والحكمة وتفعيل قنوات الحوار والتفاوض والحلول السلمية بما يوقف القتال ويحمي المدنيين ويوفر فرص السلام والأمن والنماء للجميع.

 

المصدر: RT

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.