“المنظمات الدولية والسلطات المحلية تتقاعس عن إزالتها”.. استشهاد 97 مدنيا بينهم 29 طفلا بانفجار مخلفات الحرب السورية منذ مطلع العام

99

يعيش المواطنين في سوريا في مناطق موبوءة بالألغام والذخائر غير المنفجرة، وتحصد أرواح العديد من السكان في مختلف المحافظات السورية على اختلاف المناطق والقوى المسيطرة عليها، وسط تقاعس المنظمات الدولة والسلطات المحلية عن إزالتها.
ووثق المرصد السوري منذ بداية العام الجاري استشهاد 97 شخصا بينهم 21 سيدة و29 طفل، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب السورية، بالإضافة إلى إصابة 100 شخص، من ضمنهم 12 سيدات و50 طفل.

 

وجاء التوزع المناطقي للشهداء والجرحى على النحو التالي:
– مناطق نفوذ النظام: استشهد 82 بينهم 21 سيدة و16 طفل وأصيب 77 بينهم 12 سيدات و28 طفل، من ضمنهم 49 بينهم طفل و 19 نساء استشهدوا. و28 بينهم 9 نساء أصيبوا أثناء البحث عن مادة الكمأة.

– مناطق نفوذ قسد: استشهد 14 بينهم 13 طفل وأصيب 18 طفل آخر بجراح

– مناطق نفوذ هيئة “تحرير الشام”: أصيب 4 أطفال بجراح

– مناطق انتشار القوات الكردية والنظام: أصيب شاب بجراح.

– مناطق سيطرة فصائل “درع الفرات”:  استشهاد مواطن.

 

وجاء التوزيع الشهري للمخلفات منذ بداية العام 2024 كالتالي:
-كانون الثاني، استشهاد 7 أطفال، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سورية، بالإضافة إلى إصابة 18 شخص آخر بجراح متفاوتة بينهم سيدة و15 طفل.

-شباط، استشهد 34 شخصا بينهم 7 سيدات و14 طفل، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سورية، بالإضافة إلى إصابة 25 شخص آخر بجراح متفاوتة بينهم 13 طفل.

-آذار، استشهد 48 مدنياً بينهم 12 سيدة و8 أطفال، جراء انفجار ألغام وأجسام من مخلفات الحرب في سورية، بالإضافة إلى إصابة 46 شخص آخر بجراح متفاوتة بينهم 6 سيدات و20 طفل.

-نيسان، وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، منذ بداية شهر نيسان الجاري استشهاد 8 مدنيين بينهم سيدتين، وإصابة 11 آخرين بينهم 5 سيدات طفلين، جميعهم سقطوا ضمن مناطق سيطرة قوات النظام.

فيما يلي يستعرض المرصد السوري التفاصيل كاملة خلال نيسان:

-3 نيسان، فارق مواطن الحياة متأثرا بجراحه التي أصيب بها، إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب بجرار زراعي في السهول الزراعية في بلدة خربة غزالة بريف درعا الشرقي

-4 نيسان،فارقت سيدة 60 عاما حياتها، نتيجة انفجار جسم من مخلفات الحرب في مقبرة قرية الحماميات بريف محردة بمنطقة الغاب شمال غرب حماة.

-8 نيسان، أصيبت سيدة بجراح بليغة أدت لبتر ساقها جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في بادية الرقة خلال بحثها عن مادة “الكمأة”.
كما أصيب شابان بجراح متفاوتة، جراء انفجار جسم متفجر من مخلفات الحرب في محيط قرية وقم بريف السويداء الغربي.
وفي بادية الرقة، أصيبت 5 سيدات بجراح بليغة، تسببب بقطع أطراف وإجراء عمليات جراحية خطيرة، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، خلال بحثهن عن  “الكمأة”.
وفي محافظة السويداء، استشهد شاب 18 عاما إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب في ريف السويداء الجنوبي، أثناء رعيه الأغنام.
-12نيسان، أصيب طفل يبلغ من العمر 14 عاماً، بجروح بليغة، حيث بترت يده بانفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، أثناء رعيه المواشي في قرية رسم الخراب التابعة لناحية السعن بريف سلمية شرقي حماة.
واستشهد 3 مواطنين وأصيب رابع، بسبب انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، أثناء عملهم في ورشة زراعية، في بلدة الزعبة بريف حماة الشمالي الشرقي.
كما أصيب مواطن جراء انفجار جسم غريب من مخلفات الحرب أثناء رعيه للأغنام في المدينة الرياضية في حي وادي الذهب في مدينة حمص.

-14 نيسان، فارقت الحياة سيدة تنحدر من قرية غانم العلي في بريف الرقة، متأثرة بجراح بليغة أصيبت بها، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، أثناء جمعها مادة “الكمأة” في بادية معدان بريف الرقة الشرقي.
وأصيبت طفلة 10 سنوات بجروح، إثر انفجار جسم معدني من مخلفات الحرب في قرية سوحا بريف سلمية الشرقي شرقي حماة، تم نقلها إلى المشفى لتلقي العلاج.
واستشهد مواطن إثر انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، ضمن مناطق سيطرة قوات النظام، في قرية جبا بريف القنيطرة قرب الجولان السوري المحتل.