الميليشيات الإيرانية تصدر تعميما تمنع خلاله قياداتها من المبيت في المقرات والتنقل في المساء

ميليشيات غير سورية موالية لإيران تأسر عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية".. ارتفاع عدد قتلى هجوم التنظيم إلى 16 بينهم 3 مدنيين في بادية دير الزور

محافظة دير الزور: أصدرت الميليشيات الموالية لإيران، تعميما موجها لقيادات الميليشيات، تمنع خلاله مبيتهم في المقرات، إضافة إلى منع تنقلهم وخروجهم خلال الفترة المسائية، كذلك تحركهم على طرقات النقل بين الميادين والبوكمال.
على صعيد متصل، استأجرت قيادات في ميليشيا فاطميون الأفغانية، منزلا قرب المحكمة في مدينة الميادين، لتغيير أماكنهم بشكل مستمر.
وأسر عناصر من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية”، يوم الخميس 13 تشرين الأول، بعد توجه مؤازرة نحو مواقع قوات النظام التي تعرضت لهجوم من قبل عناصر التنظيم في منطقة الدوير ومحيط العشارة ضمن بادية البوكمال، بريف دير الزور الشرقي.
وأكدت مصادر المرصد السوري، أن الميليشات الموالية لإيران احتفظت بالأسرى ولم تسلمهم لقوات الأمن العسكري.
ووفقا للمصادر فإن أكثر من 16 قتلوا، إضافة إلى وقوع جرحى نقلوا إلى المشفى الإيراني في الميادين،
وبذلك، بلغت الحصيلة النهائية للهجوم 16، من ضمنهم 3 مدنيين، و13 عسكري من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.
وأشار المرصد السوري، في 13 تشرين الأول، أن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” نفذوا هجوماً عنيفاً على منطقة الدوير ومحيط العشارة ضمن بادية البوكمال، بريف دير الزور الشرقي، انطلاقاً من عمق البادية السورية، وجرت اشتباكات عنيفة مع قوات النظام والميليشيات الموالية لها، استمرت لوقت طويل، الأمر الذي أدى لسقوط خسائر بشرية، حيث تأكد مقتل 9 عناصر في قوات النظام والمسلحين الموالين لها، كما قتل 3 من تنظيم “الدولة الإسلامية” أيضاً، بينما قضى 3 مدنيين وأصيب آخر وهو بحالة حرجة، جراء تعرضهم لإطلاق نار عشوائي على خلفية الاشتباكات تصادف وجودهم بالمنطقة أثناء الهجوم، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، فإن 3 من المدنيين يعملون على نقل الخضار إلى العراق، بينما الرابع يعمل على نقل المواشي.
وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 348 قتيلاً منذ مطلع العام 2022، هم: 148 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا باستهدافات جوية روسية طالت مناطق يتوارون فيها في مناطق متفرقة من بادية حمص والسويداء وحماة والرقة ودير الزور وحلب، 200 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 14 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات سورية وغير سورية، قتلوا في 76 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء وحماة وحلب، بالإضافة لمقتل 4 مواطنين بهجمات التنظيم في البادية.