الميليشيات الإيرانية وقوات النظام يشكلان رؤوس شبكات الإتجار بالبشر في سورية

محافظة الرقة: أطلق عناصر “قسد” سراح مجموعة عناصر من قوات النظام، بعد أن وصلت الأخيرة لحاجز “قسد” في ريف الرقة، أثناء مطاردة شاب فر من حاجز قوات النظام خوفا من اعتقاله.
وفي التفاصيل، فقد استقل شاب مطلوب للخدمة الإلزامية سيارة عسكرية لقوات النظام وهرب فيها، عند إيقافه مع مجموعة شبان كانوا في طريقهم من مناطق “قسد” إلى لبنان عبر شبكات الإتجار بالبشر التي تعمل بالتعاون مع قوات النظام و”حزب الله” اللبناني، في حين استقل عناصر الحاجز سيارة مدنية وطاردوا الشاب إلى حين وصولهم إلى حاجز لقوات سورية الديمقراطية في منطقة عكيرش بريف الرقة الجنوبي، في حين اعتقل عناصر “قسد” 6 عناصر من قوات النظام بأسلحتهم، قبل أن يتم الإفراج عنهم.
ووفقا للمصادر، فإن قوات النظام لا تزال تعتقل 6 أشخاص، كانوا مع الشاب الذي فر هاربا إلى حاجز “قسد”.
وتشكل الميليشيات الإيرانية و”حزب الله” اللبناني، وضباط في قوات النظام السوري، عماد شبكات الإتجار بالبشر، فضلا عن المواد المخدرة والأسلحة، وتدر هذه الأعمال أموالا كبيرة، حيث يتقاضون عن الشخص الواحد مايقارب 250 دولار أمريكي، دون أن يتم توقيف الركاب على الحواجز، في ظل غياب القانون واستغلالهم لحال البلاد.