الميليشيات الموالية لإيران تستقدم شحنة أسلحة جديدة وتواصل العبث بالإرث السوري عبر تخزينها ضمن قلعة آثرية غرب الفرات

محافظة دير الزور: أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في مناطق نفوذ الإيرانيين غرب الفرات، بوصول شحنة أسلحة جديدة إلى سورية قادمة من العراق، حيث دخلت الشحنة في ساعات متأخرة من الليل عبر معابر غير شريعة تستخدمها الميليشيات التابعة لإيران، وتوجهت الشحنة إلى الميادين بريف دير الزور الشرقي، ومنها إلى قلعة الرحبة الآثرية بأطراف المدينة، حيث جرى تخزينها داخل أحد سراديب القلعة كما جرت العادة، وأضافت المصادر، بأن الشحنة الجديدة تضم صواريخ إيرانية قصيرة المدى ومنصات لإطلاق هذه الصواريخ، كذلك يذكر أن هذه هي المرات النادرة التي يتم إدخال شحنات أسلحة في ساعات متأخرة من الليل، إذ كانت تدخل الشحنات في الصباح في معظم الأوقات.

المرصد السوري نشر في 25 الشهر الفائت، أن ميليشيا الحرس الثوري الإيراني، عمدت خلال الساعات الفائتة، إلى نقل صواريخ إيرانية الصنع من طراز “بركان اتش2” من مخزن للسلاح تابع للميليشيا بالقرب من منطقة الشبلي الآثرية ببادية الميادين شرقي دير الزور، ونقلتها عبر شاحنات بحراسة مشددة إلى مناطق ونقاط تمركز الميليشيات التابعة لإيران في منطقة معدان بريف الرقة الشرقي، ولم ترد معلومات حتى اللحظة عن أسباب العملية هذه، فيما إذا كانت تندرج تحت التجهيزات المستمرة من قبل تلك الميليشيات لاستهداف قواعد ومواقع التحالف شرق الفرات أم لأسباب أخرى.

 

كما نشر المرصد السوري في 31 آب المنصرم من العام الجاري، أن شحنة صواريخ من نوع أرض – أرض متوسطة المدى، دخلت صباح اليوم من العراق واتجهت إلى مواقع الميليشيات الإيرانية في محيط مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن الصواريخ مكتوب عليها باللغة الفارسية “بركان – اتش 2″جرى إدخالها عبر شاحنات لنقل الخضار .