أكد مسؤول أميركي، الخميس، أن 4 صواريخ عابرة للقارات أطلقت من روسيا الأربعاء باتجاه أهداف في سوريا، سقطت في إيران، إلا أن موسكو نفت.

وقال هذا المسؤول: “سقطت 4 صواريخ أمس في إيران” مؤكداً خبراً بثته قناة “سي إن إن” الأميركية.

من جانبه، نفى الجيش الروسي مساء الخميس سقوط أربعة صواريخ في إيران كان أطلقها باتجاه سوريا من بحر قزوين.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الجنرال ايغور كوناشنكوف في بيان إن “كل مهني يعرف أنه خلال هذه العمليات نقوم دائما بتحديد الهدف قبل الضربة وبعدها. كل الصواريخ التي أطلقناها من سفننا أصابت أهدافها”.

وضمن التصريحات الروسية الأمريكية المتبادلة قال متحدث باسم الخارجية الأمريكية إن “نشاط روسيا العسكري في سوريا رد فعل لزيادة هشاشة نظام الأسد”.

ونشرت وزارة الدفاع الروسية على موقعها الإلكتروني رسما بيانا لمسار 26 صاروخاً عبرت مسافة 1500 كلم فوق إيران والعراق قبل وصولها إلى سوريا متجنبة المجال الجوي لتركيا وأذربيجان.

وقد عبر وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر، عن أسفه الخميس لأن الروس “أطلقوا صواريخ من سفينة في بحر قزوين من دون سابق إنذار”.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، ندد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ينس ستولتنبرغ بالنشاط العسكري الروسي في سوريا، معتبراً إياه “تصعيداً مقلقاً”، في وقت تكثف موسكو ضرباتها دعما لنظام بشار الأسد منذ أسبوع.

وقال ستولتنبرغ للصحافيين لدى وصوله للمشاركة في اجتماع لوزراء الدفاع الـ28 للحلف الأطلسي في بروكسل: “لاحظنا في سوريا تصعيداً مقلقاً للنشاطات العسكرية الروسية”، مضيفاً “سنعمل على تقييم آخر التطورات وانعكاساتها على أمن الحلف”. وأضاف “هذا واضح نظراً للانتهاكات الأخيرة للمجال الجوي للحلف الأطلسي من طائرات روسية”.