“النصرة” تتوسّع ودمشق متفائلة باتفاق مع الأكراد

24

أعلن “المرصد السوري لحقوق الانسان” أن “هيئة تحرير الشام” (“جبهة النصرة” سابقاً) عقدت اتفاقاً أتاح لها السيطرة على مزيد من الأراضي الخاضعة لسيطرة فصائل معارضة مسلحة في محافظة إدلب السورية وجوارها، مما جعل في يدها 75 في المئة من هذه المناطق الخارجة عن سيطرة النظام.

وتقع هذه المناطق في شمال غرب سوريا، وهي تضم محافظة ادلب وأجزاء من محافظات حلب وحماه واللاذقية، وتخضع لسيطرة فصائل معارضة مسلحة وأخرى جهادية.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن: “سيطرت هيئة تحرير الشام على مناطق سهل الغاب وجبل شحشبو، الممتدة من الريف الجنوبي لمحافظة إدلب إلى الريف الشمالي لمحافظة حماه، بعد إبرام إتفاق بهذا الخصوص مع مجموعات منضوية تحت حركة أحرار الشام”. واوضح أن هذه المنطقة الجبلية المجاورة لسهل زراعي تضم عشرات القرى والبلدات.

وبموجب هذا الاتفاق باتت “هيئة تحرير الشام” تسيطر على 75 في المئة من نحو تسعة آلاف كيلومتر مربع، هي مساحة هذه المناطق الخارجة عن سيطرة النظام.