“النصرة” تختطف من جديد مقاتلين سوريين دربتهم أمريكا

خطفت جبهة النصرة – جناح تنظيم القاعدة في سوريا – من جديد خمسة مقاتلين على الأقل كانوا قد تلقوا تدريبات في إطار برنامج التدريب الأمريكي للمعارضة السورية المعتدلة في شمال غرب البلاد، بعد أيام من خطفها ثمانية مقاتلين آخرين.

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس: “خطفت جبهة النصرة بين يوم الاثنين واليوم (الثلاثاء)، خمسة مقاتلين على الأقل من الفرقة 30 في قرية قاح الحدودية مع تركيا”.

وكانت جبهة النصرة خطفت ثمانية عناصر من “الفرقة 30” التابعة للجيش السوري الحر، بينهم قائد الفرقة العقيد نديم الحسن، مساء الأربعاء، قرب مدينة اعزاز في ريف حلب الشمالي، بحسب المرصد، إلا أن وزارة الدفاع الأمريكية نفت الأمر.

وأشار عبد الرحمن إلى أن جبهة النصرة، “قامت باقتحام مخيم للنازحين في قرية قاح كان المقاتلون قد التجؤوا إليه، الاثنين”.

وقال مدير المرصد: “شوهد اختطاف خمسة مقاتلين”، مضيفاً “لكن عدد المختطفين قد يكون أكثر من ذلك”.

وذكر أن جبهة النصرة، “تقوم بمطاردة المقاتلين” الذين تلقوا تدريبات في إطار البرنامج الأمريكي في محافظة إدلب (شمال غرب) كما في ريف حلب (شمال).

وينتمي هؤلاء إلى مجموعة من 54 عنصراً من الفرقة 30 تلقوا تدريبات عسكرية في تركيا، واجتازوا منتصف جويلية الحدود إلى داخل سوريا لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وهاجمت جبهة النصرة، الجمعة، مقراً للفرقة 30 في المنطقة نفسها، ووقعت اشتباكات بينها وبين المدافعين عن المقر، تسببت بمقتل 25 جهادياً من تنظيم النصرة وسبعة من المقاتلين والموالين لهم الذين جاؤوا لمؤازرة الفرقة، بحسب حصيلة للمرصد الذي أشار إلى تزامن الاشتباكات مع غارات نفذها التحالف الدولي

 

المصدر: بوابة الشروق