“النصرة” تعتقل ناشطين إعلاميين بارزين معارضين لنظام الأسد

30

اعتقلت جبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة في سوريا، اليوم الأحد، ناشطين إعلاميين معروفين كانا يديران إذاعة في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا، معروفان بمعارضتهما لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي المحافظة نفسها، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الغارات التي نفذها الطيران السوري أمس، على مبنى يضم محكمة وسجنًا لجبهة النصرة في مدينة معرة النعمان، أدت إلى مقتل 81 شخصًا، بينما كانت الحصيلة السابقة أشارت إلى وقوع 57 قتيلًا.

وأعلن مسؤول في الائتلاف السوري المعارض أن جبهة النصرة اعتقلت صباح الأحد الناشطين الإعلاميين السوريين البارزين هادي العبدالله ورائد فارس من داخل إذاعة يعملان فيها في مدينة كفرنبل في محافظة إدلب.

وقال سونير طالب منسق العلاقات العامة والإعلام في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية لوكالة “فرانس برس”، اعتقلت جبهة النصرة الناشطين هادي العبدالله ورائد فارس عند الساعة السابعة إلا خمس دقائق صباح اليوم من مقر الاذاعة في كفرنبل” في محافظة ادلب.

ويدير “فارس” إذاعة “فريش إف إم” المحلية وهو مدير المكتب الإعلامي في مدينة كفرنبل، الذي يعد اللافتات الشهيرة التي ترفع دوريا في المدينة وتنطوي على رسائل معبرة تتوجه إلى الداخل السوري والخارج باللغتين العربية والإنجليزية، وتلقى صدى إعلاميًا واسعًا.

والعبدالله، ناشط إعلامي بارز منذ اندلاع النزاع قبل نحو خمس سنوات، يقيم في كفرنبل ويعمل في الإذاعة ذاتها، وكان في عداد الصحافيين الذين شاركوا مؤخرًا في إجراء مقابلة إعلامية مع زعيم جبهة النصرة أبومحمد الجولاني، بثت في 12 ديسمبر.

ونشر راديو “فريش” على موقعه الإلكتروني خبرًا أكد فيه أن “فارس” و”العبدالله”، اعتقلا صباح اليوم، من قبل عناصر جبهة النصرة الذين داهموا مقر المكتب الإعلامي في كفرنبل.

وأفاد بأن عناصر النصرة، صادروا كافة الموجودات من تجهيزات بث للراديو وتجهيزات تقنية ومولدات كهرباء، وفيما بعد بجمع كافة إعلام الثورة وحرقها أمام الجميع.

وقال الناشط إبراهيم الإدلبي لوكالة “فرانس برس” عبر الإنترنت “رائد من الشخصيات التي بدأت الحراك الثوري ولم يحمل السلاح أبدًا ولا حتى السلاح الشخصي”.

وأضاف “هو مميز دائما بالأفكار التي ينتهجها ويسعى دائمًا للأفضل ويعمل لصالح المجموعة”.

وبحسب الموظف في الإذاعة أحمد البيوش، فإن (فارس 41 عاما) يجسد بالنسبة اإلى معارفه “الثورة بكل ما تعنيه للسوريين”.

وتعرض “فارس” وفق البيوش للاعتقال مرات عدة في السابق كما تعرض لإطلاق نار مباشر وأصيب اإصابة بالغة قبل نحو عامين.

وانطلقت الإذاعة عام 2013 و”يعمل فيها أكثر من ثمانين موظفًا وتبث أغاني ثورية ووطنية ودينية بالإضافة إلى برامج إخبارية ومنوعة وفق البيوش.

ولم تعلن جبهة النصرة سبب توقيف الناشطين لكن البيوش قال إن ذلك قد يأتي بهدف “التخريب والترويع ومحاولة فرض كلمتهم” في كفرنبل، لافتًا إلى أن حسابات للجبهة على “تويتر” نشرت اأن السبب نشر الإذاعة لـ”المنكر والفسق والأغاني”.

وبحسب منسق العلاقات العامة والإعلام في الائتلاف، وهو صديق للعبدالله، فانها “ليست المرة الأولى التي يتم فيها اعتقال فارس احتجاجًا على أداء الإذاعة التي تبث برامج منوعة وسياسية وبعد اتهامه بالعلمانية وموالاة الكفار، مضيفًا “كان هادي في كل مرة يتولى الدفاع عن رائد لكن هذه المرة تم اعتقال الاثنين معا”.

المصدر: الوطن