النظام التركي أصبح عـ ـد و اً لثورتنا”.. مجلس شورى تجمع العوائل في دير حسان يصدر بيانا رافضا التقارب التركي مع النظام السوري

أصدر مجلس شورى تجمع العوائل في دير حسان في إدلب، بياناً ينتقدون خلاله سياسة تركيا مع الثورة السورية ومحاولات التركية خيانة الثورة السورية منذ بدايتها، رافضين المصالحة والتقارب التركي- السوري.
وجاء في البيان: “منذ 12 عاماً يحاول النظام التركي أن يظهروا نفسه حليفةً لثورة أهل الشام، فقد بدأت خيانته بتسليم حسين هرموش لنظام الأسد، ومن ثم تسليم حلب، بعد أمر الفصائل بالانسحاب، تلاه تسليم المناطق تباعاً، بمساعدة النقاط التركية، والآن التقارب الصريح والمباشر مع النظام الأسد المجرم.
إننا مجلس شورى تجمع العوائل في دير حسان نبين ما يلي:
أولاً: إن النظام التركي أصبح عدواً لثورتنا، مثله مثل النظام بشار الأسد، وبدون أدنى شك لأحد.
ثانياً: إن تبعية قاعد الفصائل للمخابرات التركية، وانحرافهم عن مسارهم وثوابت الثورة، وتعطيلهم للجبهات، يجعلهم في صف واحد مع النظام التركي الخائن، فقد اعتقلوا المخلصين من المجاهدين وأصحاب كلمة الحق، أمثال عبد الحميد وحسن الشيخ وعلي دلو، وبالأمس القريب قامت أمنيات هيئة “تحرير الشام” باعتقال شابين بعد مشاركتهما في المظاهرات في إدلب رفضاً للمصالحة والتقارب التركي السوري المجرم.
ثالثاً: نوجه النداء لكل حر وشريف في كامل المحرر، في إدلب والشمال، أن تدرك ثورتكم وحافظوا على السفينة قبل أن تغرق، وقبل أن يسلمنا النظام التركي لبشار المجرم، فتذهب البلاد، وتنتهك الأعراض من شبيحة النظام ومليشيات إيران.
رابعاً: نحن أولياء الدم، ونحن أهل الثورة، ولن نسمح لأحد أن يحرف مسار الثورة ويجهضها، وسنبقى على ثابتين على  العهد ما حيينا، حتى يكرمنا الله تحرير البلاد وإسقاط النظام وإقامة حكم إسلام”.