النظام السوري يبدأ أولى مراحل هجومه على إدلب بقصف عنيف

24

شن النظام السوري، الأربعاء، قصفا عنيفا على آخر معقل للمعارضة السورية في إدلب، وسط تكهنات ببدء الهجوم العسكري لقوات الأسد على المحافظة شمال غرب البلاد.

وذكرت وسائل إعلام رسمية والمرصد، أن القوات المؤيدة للحكومة ركزت قصفها على الطرفين الغربي والجنوبي للمنطقة الخاضعة للمعارضة.

وسبق أن قال مصدر عسكري للنظام أن المرحلة الأولى من الهجوم ستشمل بلدة جسر الشغور وسهل الغاب على الجانب الغربي من أراضي المعارضة، وبلدات اللطمانة وخان شيخون ومعرة النعمان في جنوبها.

وقال عمال إنقاذ ومصدر بالمعارضة والمرصد السوري، إن ريف جسر الشغور غربي المنطقة كان الهدف الرئيسي للضربات الجوية التي نفذت منذ الثلاثاء.

وأفاد مصدر عسكري لـ”عربي21″ مفضلا عدم ذكر اسمه، أن الفصائل المعارضة تقرأ الهجمات الصاروخية على أنها أول مرحلة لهجوم النظام على إدلب، في الجزء الغربي والجنوبي منها.

وقال إن الفصائل: “وضعت خططها الدفاعية بناء على ذلك، ولديها استعداد لأي سيناريوهات عسكرية آخرى ستقوم بها قوات النظام والمليشيات الإيرانية الموالية لها وحليفتها روسيا”.

اقرأ أيضا: كيف تكون المعركة بإدلب؟.. تعرف مناطق انتشار الفصائل (ملف)

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن المعارضة فجرت جسرا آخر، في ظل تكهنات بهجوم لقوات النظام.

وجرى تدمير جسرين آخرين الأسبوع الماضي، في ظل توقعات بهجوم للنظام، إذ قال مصدر مقرب من دمشق، إن القوات النظامية جاهزة وستنفذ خطتها على مراحل.

ويجهز الأسد بدعم من حليفتيه روسيا وإيران، لهجوم بهدف السيطرة على إدلب والمناطق المجاورة في شمال غرب البلاد، واستأنف الضربات الجوية مع روسيا أمس الثلاثاء بعد أسابيع من الهدوء.

 

اقرأ أيضا: هجوم قريب للأسد على إدلب وغوتيريش يدعوه لضبط النفس

 

ويبدو مصير إدلب الآن معتمدا على الأرجح على نتائج قمة طهران التي تعقد يوم الجمعة بين زعماء روسيا وتركيا وإيران، وهو اجتماع قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف اليوم الأربعاء إنه سيجعل الوضع “أوضح”.

وقالت وزارة الدفاع الروسية إن الضربات الجوية التي نفذت أمس الثلاثاء، لم تستهدف سوى ما أطلق عليهم وصف “المتشددين”، ولم تصب مناطق مأهولة.

إلا أن المرصد السوري لحقوق الإنسان أكد أن الضربات قتلت 13 مدنيا بينهم أطفال، ولم يسقط بسببها مقاتلون.

وكررت تركيا تحذيرها من شن هجوم. ولتركيا وجود عسكري محدود في مواقع مراقبة أقامتها على امتداد الخطوط الأمامية بين مسلحي المعارضة وقوات النظام.

ونسبت صحيفة تركية إلى الرئيس رجب طيب أردوغان قوله، إن أي هجوم على إدلب سيكون “مذبحة خطيرة” وعبر عن أمله في أن تتمخض قمة مع زعيمي روسيا وإيران يوم الجمعة لبحث الأمر عن نتيجة إيجابية.

اقرأ أيضا: أردوغان يحذر من مجزرة في إدلب على يد النظام وحلفائه

 

قلق حقوقي

وأثار احتمال شن هجوم على إدلب قلق وكالات الإغاثة الإنسانية. وقالت الأمم المتحدة إن النازحين يشكلون بالفعل حوالي نصف عدد من يعيشون في المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة في شمال غرب سوريا وعددهم ثلاثة ملايين.

وقالت منظمة العفو الدولية المعنية بحقوق الإنسان في بيان الأربعاء، إن حياة “ملايين الأشخاص في إدلب الآن في أيدي روسيا وتركيا وإيران”، وحثت جميع الأطراف على عدم مهاجمة المدنيين.

المصدر: عربي 21