النظام السوري يسيطر على بلدة إستراتيجية بريف إدلب الجنوبي

25

قالت وزارة الدفاع السورية إن قواتها سيطرت على ثلاث بلدات في ريفي إدلب وحماة (شمالي سوريا)، ومنها مدينة الهبيط بريف إدلب الجنوبي، التي تكتسب أهمية إستراتيجية كونها قريبة من الطريق السريع الرئيسي بين دمشق وحلب.

وأضافت الوزارة -في بيان- أن قوات النظام سيطرت على تل شكيك وبلدتي سكيك والهبيط، ومناطق أخرى، بعد هجوم واسع على مواقع المعارضة.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أن قوات النظام نفذت تمهيدا بسلاحي المدفعية والصواريخ ضد تحصينات قوات المعارضة بمحيط الهبيط، قبل أن تخوض اشتباكات عنيفة استمرت ساعات، وانتهت بانسحاب مسلحي المعارضة إلى عمق منطقة خفض التصعيد، لا سيما باتجاه مدينة خان شيخون، وهي المدينة الأكبر بريف إدلب الجنوبي، وتقع على بعد 11 كيلومترا شرق الهبيط.

أكبر تقدم
ونقلت وكالتا رويترز والصحافة الفرنسية عن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن سيطرة النظام على الهبيط تمثل أهم تقدم لقواته في محافظة إدلب منذ بداية هجومه على معقل المعارضة الأخير قبل ثلاثة أشهر.

ووصفت وحدة الإعلام الحربي لحزب الله اللبناني الهبيط بأنها البوابة المؤدية إلى ريف إدلب الجنوبي، وإلى الطريق السريع الرئيسي بين دمشق وحلب وإلى مدينة خان شيخون.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن معارك السبت في ريف إدلب أسفرت عن مقتل ما يربو على مئة مقاتل من النظام والمعارضة.