النظام السوري يصعد التوتر في درعا عبر تحشدات عسكرية متواصلة لقواته على الرغم من الاحتجاجات والاستياء الشعبي الكبير

20

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن قوات النظام السوري تواصل عملية التحشد في محافظة درعا، غير آبهة بالمظاهرات والاستياء الشعبي، حيث جرى استقدام تعزيزات عسكرية إلى بلدة إبطع شمال درعا، بالإضافة لوصول رتل عسكري يضم آليات ثقيلة إلى جسر خربة غزالة، كما دخل رتل عسكري آخر إلى منطقة البانوراما بدرعا المحطة في مدينة درعا، ووفقاً لمصادر المرصد السوري فإن الرتل الأخير يرافقه آليات تابعة للقوات الروسية.

وكان المرصد السوري نشر قبل ساعات، أن محافظة درعا تشهد توتراً كبيراً في عموم مناطقها، يترافق مع استياء شعبي كبير من الممارسات التي تعمد إليها قوات النظام، والمتمثلة بتحشدات عسكرية كبيرة جرى استقدامها بغية عمل عسكري مرتقب أن يتم خلال الساعات أو الأيام القليلة القادمة.

الاستياء الشعبي تحول إلى انتفاضة جديدة لأبناء درعا بوجه النظام السوري، تمثلت بمظاهرات شهدتها كل من درعا البلد بمدينة درعا ومدينة طفس بريفها الشمالي الغربي، حيث نادى المتظاهرون “عاشت سوريا ويسقط بشار الأسد”.

وكان المرصد السوري رصد قبل ساعات، مظاهرة حاشدة جابت شوارع مدينة طفس في ريف درعا، وهتف المتظاهرون ضد قوات النظام التي ما تزال تستقدم التعزيزات العسكرية وقوات من الميليشيات طائفية إلى المنطقة تحضيرا لاقتحام المنطقة الجنوبية بشكل كامل.