النظام يتقدم في مسكنة واشتباكات بين فصائل المعارضة في الغوطة

تتواصل الاشتباكات بين قوات النظام وميليشياته من جهة وبين تنظيم داعش الإرهابي من جهة أخرى في ريف بلدة مسكنة، فيما تمكنت قوات النظام من التقدم في عدد من القرى بريف ومحيط مسكنة التابعة لحلب، والوصول إلى الطريق الدولي الواصل من مسكنة إلى ريف الرقة الجنوبي.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، فإن “قوات النظام تمكنت من الوصول إلى الطريق الدولي الآخذ من مسكنة إلى ريف الرقة الجنوبي وريف دير الزور الشرقي، فيما تفصل نحو 5 كيلومترات بين قوات النظام عند الطريق الدولي والضفة اليمنى لنهر الفرات، وفي حال تقدم قوات النظام في المنطقة، فإنها ستكون قد حاصرت تنظيم داعش في بلدة مسكنة”.

وتترافق الاشتباكات مع قصف عنيف من قبل قوات النظام وغارات مكثفة من الطائرات الحربية وقصف بالبراميل المتفجرة من الطائرات المروحية، بينماقصفت قوات النظام منطقة في مزارع الأفتريس بغوطة دمشق الشرقية، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية. 

في حين تجددت الاشتباكات العنيفة بين مقاتلي جيش الإسلام من جهة، وهيئة تحرير الشام وفيلق الرحمن من جهة أخرى، في مزارع الأشعري بالغوطة الشرقية، ما تسبب في مصرع مقاتل من جيش الإسلام، وفقاً للمرصد.

وفي سياق متصل، نفذت طائرات حربية غارات استهدفت مناطق في الرقة، بالتزامن مع غارات استهدفت مناطق في شمال المدينة، وسط اشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات النخبة السورية، وتنظيم داعش من جانب آخر، على محاور في محيط الفرقة 17 ومحيط مزرعة حطين، في محاولة من قوات عملية “غضب الفرات” لتحقيق تقدم في المنطقة، ومعلومات عن خسائر بشرية في صفوف طرفي القتال.

المصدر: 24