النظام يحشد مقاتليه بجبال اللاذقية.. وسيطرة شبه كاملة للقوات الكردية على الحسكة

قُتل 18 شخصًا وجرح ما لا يقل عن 50 جراء سقوط صاروخ على حي شعبي في وسط مدينة حلب، في حين عادت معركة ريف اللاذقية إلى الواجهة مجددًا في هذا الوقت، إذ دفعت القوات السورية النظامية بتعزيزات إلى مواقعها في ريف اللاذقية، ورفعت عدد عناصرها في أغلب محاور القتال مع فصائل المعارضة، كما نقلت دبابات وآليات عسكرية إلى بلدة صلنفة وقرية البسيط الخاضعتين لسيطرتها، كما أفاد به ناشطون.

وأفاد ناشطون معارضون من مدينة اللاذقية بأنهم شاهدوا أرتالا عسكرية، خارجة من المدينة باتجاه الريف الشمالي.

ونقل «مكتب أخبار سوريا» عن القائد العسكري في كتائب «أنصار الشام» التابعة لـ«الجبهة الإسلامية» أبو حسن الأنصاري، قوله إن تحركات جديدة للقوات النظامية رُصدت على محوري قمة النبي يونس في جبل الأكراد وبرج 45 في جبل التركمان، كما استقدمت آليات للحفر.

ولفت الأنصاري إلى أن «أنصار الشام» ترصد التحركات وتحاول إفشالها عن طريق القصف من بعيد، واستخدام الأسلحة «النوعية»، مثل الصواريخ من طراز «تاو»، التي أثبتت فعالية في تفجير الدبابات عند تمركزها.

وفي حلب، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 18 شخصا قتلوا وأصيب 50 آخرون جراء سقوط صاروخ على حي المغاير الخاضع لسيطرة المعارضة جنوب مدينة حلب، مصدره مناطق سيطرة النظام.

وأشار إلى أن الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة تل الضمان وقرية المنطار بريف حلب الجنوبي، كما قصفت قوات النظام بعدد من القذائف مناطق في قرية عبطين بريف حلب الجنوبي، بموازاة اشتباكات متقطعة اندلعت بين قوات النظام مدعومة بقوات الدفاع الوطني و«لواء القدس الفلسطيني» وعناصر من حزب الله اللبناني ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات إيرانية وأفغانية من طرف، والكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة وجيش المهاجرين والأنصار التابع لجبهة أنصار الدين من طرف آخر، في محيط تلة الشيخ يوسف بالقرب من قرية نقارين بمدخل حلب الشرقي، وبالقرب من مفرق باشكوي بريف حلب الشمالي.

وفيما أعلنت القوات الكردية في وقت متأخر، أول من أمس (الاثنين)، سيطرتها بشكل شبه كامل على مدينة الحسكة، شمال شرقي البلاد، موسعة نطاق نفوذها على حساب النظام السوري في أعقاب هجوم لتنظيم داعش في المنطقة، قالت وكالة «سانا» إن «وحدات الجيش العاملة في الحسكة والقوى الوطنية المؤازرة حققت تقدما جديدا في ملاحقة مقاتلي تنظيم داعش، عبر حصارهم في بؤر ضيقة بمحيط المقبرة على الأطراف الجنوبية الشرقية لحي غويران بالتوازي مع استمرار العملية العسكرية في الأحياء التي تسلل إليها».

ولليوم الثاني على التوالي، هزّ انفجار عنيف مستودع ذخيرة لوحدات حماية الشعب الكردية. وقال مسؤول في هذه الوحدات لـ«الشرق الأوسط» إن الانفجار الذي هزّ مستودعًا لتجميع الألغام أول من أمس (الاثنين) «حصل عن طريق الخطأ، أما ذلك الذي دوّى في منطقة رميلان يوم أمس، فلا شك يقف خلفه (داعش) تماما كما الانفجار الذي هز مدينة سوروتش جنوب تركيا، التي تعتبر الحكومة التركية أيضا شريكة أساسية فيه».

وتحدث ناشطون عن دوي انفجار عنيف فجر يوم أمس الثلاثاء في منطقة رميلان، وأشاروا إلى أنّه ناجم عن انفجار في مستودع للذخيرة لوحدات حماية الشعب الكردي في منطقة قلاج كورتك التابعة لبلدة رميلان، وأن عنصرين من وحدات الحماية قضوا خلاله فيما أصيب آخرون بجراح.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ما لا يقل عن 13 عنصرًا من تنظيم داعش قتلوا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق سيطرتهم في حي النشوة بجنوب مدينة الحسكة التي تشهد منذ 25 من شهر يونيو (حزيران) الماضي، اشتباكات عنيفة ومستمرة بين التنظيم من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، في محاولة من التنظيم التقدم نحو وسط مدينة الحسكة وتوسيع رقعة سيطرته بشكل متصل مع ريف الحسكة الجنوبي.

وفي ريف درعا، قال «مكتب أخبار سوريا» إن المعارضة السورية المسلحة استعادت السيطرة على تل الشيخ حسين في ريف درعا الشرقي، إضافة إلى نقاط وأبنية في محيطه، بعد مواجهات مع القوات النظامية، تسلّلت خلالها مجموعات من مقاتلي المعارضة إلى قمة التل، وقتلت وأسرت جنودا نظاميين، بحسب ما أظهرته تسجيلات مصورة بُثّت على موقع «يوتيوب».

وردّت القوات النظامية على ذلك بشن حملة من القصف الجوي والمدفعي على قرى وبلدات ريف درعا الشرقي القريبة من خطوط المواجهة، تبعه قصف عنيف من قبل المعارضة، براجمات الصواريخ، على مطار الثعلة ومواقع عسكرية أخرى، دون ورود معلومات عن قتلى أو جرحى من الطرفين.

وتحدث ناشطون عن قصف الطيران المروحي بأربعة براميل متفجرة مناطق في الطريق الواصلة بين بلدتي المسيفرة وأم ولد بريف درعا، وسط إلقاء الطيران المروحي المزيد من البراميل المتفجرة على مناطق في قرية أم ولد، سبقه قصف من قبل قوات النظام على مناطق في البلدة، ومناطق أخرى في بلدة الكرك الشرقي بريف درعا.

وبالتزامن، استكمل طيران التحالف الدولي غاراته الجوية على أهداف ومواقع «داعش» في دير الزور والرقة. وذكرت مصادر محلية أن انفجارات قوية هزت ريف دير الزور الشرقي، جرّاء استهداف طائرات التحالف بعد منتصف ليل الاثنين مناطق في محيط معمل غاز كونيكو الواقع تحت سيطرة تنظيم داعش.

كما نفّذ طيران التحالف عددًا من الغارات على مدينة الرقة، إحدى تلك الغارات تركَّزت على الأطراف الغربية للمدينة، والأخرى على منطقة دوار حزيمة شمال المدينة.

 

المصدر:الشرق الأوسط