النظام يستفيد من تواصل المعارك بين “داعش” والمعارضة السورية

20459004MDF41649_640747_large

أشار ناشطون سوريون الى أن القوات النظامية السورية استعادت السيطرة على مدينة النقارين في ريف محافظة حلب، مستفيدة من انشغال مقاتلي المعارضة والجهاديين في القتال ما بينهما. في غضون ذلك، سيطر مقاتلو الدولة الاسلامية في العراق والشام، “داعش”، على مدينة تل ابيض الحدودية مع تركيا اثر اشتباكات مع مقاتلي المعارضة، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وافاد مركز حلب الاعلامي ان “قوات النظام تحتل منطقة النقارين وتتقدم في اتجاه المدينة الصناعية في حلب” الواقعة شمال شرق كبرى مدن شمال سوريا.
وقال الناشط نذير الخطيب ان “هذا التقدم هو نتيجة حتمية لانشغال مقاتلي المعارضة في المعارك” مع عناصر “داعش”، والمستمرة منذ اكثر من اسبوع في شمال سوريا.
وحقق مقاتلو المعارضة تقدما في ادلب وحلب، بينما تحقق الدولة الاسلامية تقدما في الرقة التي تعد ابرز معاقلها، بحسب المرصد.
وسيطر السبت مقاتلو الدولة الاسلامية على مدينة تل ابيض ومعبرها الحدودي مع تركيا في ريف الرقة، بحسب المرصد السوري الذي اشار كذلك الى ان عناصر هذا التنظيم الجهادي تقدموا في داخل مدينة الرقة وسيطروا “على محطة القطار وحاجز” للكتائب المقاتلة في الرقة، متحدثا عن “وجود عشرات الجثث” لمقاتليه في المستشفى الوطني في المدينة.
كما قامت الدولة الاسلامية “بإلقاء عشرات الجثث لمقاتلين من الكتائب الاسلامية ولواء اسلامي مقاتل مبايع لجبهة النصرة (الذراع الرسمية لتنظيم القاعدة في سوريا) في قرية الجزرة” غرب الرقة، بحسب المرصد.
الى ذلك، تدور اشتباكات عنيفة بين الدولة الاسلامية في العراق والشام ومقاتلي المعارضة في محيط مدينة سراقب، والتي تعد معقلا للجهاديين واستقدم مقاتلو المعارضة تعزيزات الجمعة للسيطرة عليها.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان “مقاتلي المعارضة سيطروا على الجزء الاكبر من المدينة ويحاصرون مئات من مقاتلي الدولة الاسلامية”.
وتعد هذه المدينة الخارجة عن سيطرة النظام منذ تشرين الثاني 2012، والواقعة على الطريق بين حماة (وسط) وحلب (شمال)، آخر معاقل الدولة الاسلامية في ادلب. وتبعد عن دمشق 270 كلم.
وقتل خمسة مقاتلين معارضين بتفجير جهاديين لسيارتهم في سراقب بعد منتصف الليل، بحسب المرصد الذي اشار الى ان الخمسة قضوا في “انفجار لغم ارضي بسيارتهم”.
وفي حلب، شنت مجموعة مقاتلة هجومات على منزل قائد في الدولة الاسلامية “وخطفت والدته وشقيقته، واغتصبت والدته”، بحسب المرصد.
في غضون ذلك، تواصلت المعارك في مناطق عدة بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة، لا سيما في ريف دمشق ودرعا.
وقتل ستة اشخاص في غارة للطيران السوري على بلدة صوران في حماة، بحسب المرصد.

النهار