النظام يشيع قريب بشار الأسد وأرفع ضابط في قواته يقتل منذ شهرين

محافظة اللاذقية – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: شيع يوم أمس في محافظة اللاذقية – مسقط رأسه، جثمان اللواء محسن مخلوف قائد الفرقة 11 دبابات وقريب والدة رئيس النظام السوري بشار الأسد، الذي كان مكلفاً بعملية استعادة السيطرة على مدينة تدمر ومحيطها، وقتل جراء استهدافه من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” أمس الأول في ريف حمص الشرقي، عندما كان عائداً من جولة تفقدية على عناصره، على جبهات القتال في منطقة تدمر، كما تمكن التنظيم في اليوم ذاته، من قتل 4 ضباط آخرين برتب عميد وعقيد، و12 عنصراً آخراً من قوات النظام بينهم صف ضباط، ويعتبر اللواء محسن مخلوف، أرفع ضابط في قوات النظام قتل، منذ مقتل اللواء محي الدين منصور، قائد القوات الخاصة في سوريا في أوائل شهر أيار من العام الجاري، والذي كان من ضمن 90 ضابطاً هم 11 ضابطاً برتبة عميد، و11 عقيداً، و3 ضباط برتبة مقدم، و10 ضباط برتبة رائد، و25 ضابطاً برتبة نقيب، و29 ضباط برتبة ملازم أول، قتلوا جميعاً خلال سيطرة جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، حركة أحرار الشام الإسلامية، جبهة أنصار الدين، جيش الإسلام، أجناد الشام، ألوية الفرقان، أنصار الشام، الحزب الإسلامي التركستاني وجنود الشام، على مدينة جسر الشغور في الـ 25 من شهر نيسان / أبريل الفائت، وخلال الاشتباكات في محيط المشفى الوطني عند الأطراف الجنوبية الغربية لمدينة جسر الشغور وفي محيط قرية الكفير وفي المعارك التي دارت منذ الـ 22 من شهر نيسان الفائت وحتى الـ 22 من شهر أيار / مايو، تاريخ تمكن عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها المحاصرين داخل المشفى الوطني عند أطراف مدينة جسر الشغور من الفرار إلى قوات النظام التي كانت تحاول التقدم في المنطقة من عدة محاور