النظام يقترب من آخر معاقل «داعش» في ريف حلب تحت غطاء روسي

وصلت قوات النظام السوري والمسلحون الموالون لها إلى أطراف مدينة مسكنة (100 كيلومتر شرق حلب) أهم وآخر معاقل تنظيم «داعش» في ريف حلب الشرقي، وذلك تحت غطاء جوي روسي كثيف، وفق ما ذكرت مصادر معارضة، فيما قتل 18 شخصاً، على الأقل، في قصف لطيران التحالف على جنوب الرقة، في حين تجددت الاشتباكات بين قوات النظام وتنظيم داعش في دير الزور، بينما قصفت طائرات النظام الحربية عدة مناطق في درعا.
وقال مصدر في المعارضة السورية إن «قوات النظام والمليشيات الموالية لها باتت على أبواب مدينة مسكنة بعد انسحاب عناصر التنظيم من عدد من القرى والبلدات غرب وجنوب مدينة مسكنة، وسط قصف جوي عنيف من الطيران الروسي، تجاوز 120 غارة، على مدينة مسكنة وريفها، ودمرت تلك الغارات جميع مساجد المدينة وعددها 17 مسجداً وسط نزوح كبير لسكان المدينة باتجاه الريف ومناطق سيطرة داعش شرق المدينة». وأضاف المصدر أن الطائرات الروسية قصفت قرى (السكرية والجعابات ومزرعة الرابعة والفرعية والبوعاجوز ومعمل السكر وبعض التلال القريبة. في ريف مسكنة). وقال مصدر عسكري سوري لوكالة الأنباء الألمانية إن «القوات الحكومية سيطرت مساء السبت على بلدة الحميدية بريف حلب الشرقي إثر اشتباكات ضد داعش واقتربت أكثر من المدينة».
من جهة أخرى، أفاد المرصد السوري بمقتل 18 شخصاً على الأقل لا تعلم هويتهم جراء ضربات نفذتها طائرات التحالف الدولي على المنطقة الواقعة بين قرية رطلة ومنطقة الكسرات الواقعة جنوب مدينة الرقة. وقال المرصد، في بيان صحفي أمس، إن الضربات استهدفت حافلات تقل مدنيين خرجوا من الرقة على الطريق بين المنطقتين، كما تسبب القصف بأضرار مادية ووقوع جرحى لاتزال إصابات بعضهم خطرة، ما يرشح عدد القتلى للارتفاع. وقال سكان محليون في المدينة إن «مدفعية قوات سوريا الديمقراطية قصفت مساء السبت بكثافة أحياء مدينة الرقة وسقطت تلك القذائف في حارة البدو ومنطقة الشهداء شمال المدينة مما تسبب بحرائق في عدد من المباني ولم يصب أحد في القصف نظراً لخلوا أغلب أحياء المدينة من السكان».

 

في غضون ذلك، دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، وتنظيم داعش من جهة أخرى، في حي الحويقة بمدينة دير الزور، ترافق مع قصف من الطيران الحربي على مناطق في الحي، بالتزامن مع اشتباكات مترافقة مع قصف متبادل بين الطرفين في محيط المدينة، كما استهدفت طائرات التحالف الدولي سيارة للتنظيم في بلدة القورية، ما أسفر عن خسائر بشرية مؤكدة في صفوف التنظيم، بحسب المرصد السوري.
وفي ريف دمشق، سقط المزيد من قذائف الهاون على مناطق في ضاحية الأسد قرب مدينة حرستا في الغوطة الشرقية والخاضعة لسيطرة قوات النظام، ما أدى لأضرار مادية. كما دارت اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المسلحة و«جبهة النصرة» من جهة أخرى، في محور شارع فلسطين بمخيم اليرموك جنوب العاصمة، ترافق مع فتح قوات النظام لنيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في المخيم.
إلى ذلك، نفذت الطائرات الحربية عدة غارات على مناطق في أحياء درعا البلد بمدينة درعا، فيما قتل شابان اثنان وسقط عدد من الجرحى إثر انفجار عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين بلدتي ناحتة والمليحة بريف درعا الشمالي الشرقي. 

المصدر: الخليج