قصفت قوات النظام السوري عدة مناطق في سوريا، شملت ريف حمص ودرعا وحلب ودمشق وحماة، تزامناً مع اشتباكات بين قوات موالية له من جهة وفصائل مقاتلة من جهة أخرى، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت.

قصفت قوات النظام السوري مناطق في قرية عيون حسين الواقعة في الريف الشمالي لحمص، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، كما تتواصل الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جانب، وتنظيم داعش من جانب آخر، على محاور في بادية تدمر وريف حمص الجنوبي الشرقي.

وتمكن النظام السوري من تحقيق تقدم في مواقع جديدة من بينها مقالع المشيرفة، وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل بين الطرفين، دون أنباء عن خسائر بشرية، كذلك نفذت الطائرات الحربية غارات استهدفت مناطق في محيط بلدة السخنة الواقعة في الريف الشرقي لحمص، ولم ترد معلومات عن الخسائر البشرية.

وفي محافظة درعا، أصيبت طفلة برصاص قناص في مناطق سيطرة قوات النظام، في حين قصفت القوات بثلاث أسطوانات متفجرة مناطق في درعا البلد، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية،

واستهدفت قوات النظام السوري قرى كوم الرمان وسوسة وقيراطة في منطقة اللجاة بالريف الشمالي الشرقي لدرعا، ولا أنباء عن إصابات، فيما تدور اشتباكات متقطعة بين مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية من جانب، وتنظيم داعش من جانب آخر، على محاور في جبهة حيط بالريف الغربي لدرعا.

وأضاف المرصد، أن الطائرات الحربية نفذت عشرات الضربات الجوية التي استهدفت مناطق في مجمع مباقر عطيرة والأطراف الغربية لبلدة مسكنة، والمزرعة السادسة وطريق مدينة الفار ومناطق أخرى في محيط مدينة مسكنة، إضافة لقصفها قرى الفيصلية والعاجوزية ووضحة والرابعة والسكري والمزرعة الثانية والفرعية ومناطق أخرى في أقصى الريف الشرقي لحلب، وترافقت الغارات مع قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على المناطق ذاتها، وسط استمرار الاشتباكات بين قوات النظام قوات النخبة في حزب الله اللبناني من جهة، وتنظيم داعش من جهة أخرى، في محيط مطار الجراح العسكري، وسط قصف متبادل.

وفي ريف دمشق، جددت الطائرات الحربية قصفها مستهدفة أماكن في منطقة مغر المير الواقعة في الريف الغربي لدمشق، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، بينما قصفت قوات النظام مناطق في أطراف مدينة دوما بالغوطة الشرقية، بقذيفتين مدفعيتين، ما تسبب بأضرار مادية، في حين استشهد رجل جراء إصابته برصاص قناصة قوات النظام في أطراف بلدة كفربطنا بالغوطة الشرقية،

وتجددت الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، على محاور في محيط منطقتي الضهر الأسود والزيات، وسط استهدافات متبادلة بين طرفي القتال.

أما في حماة، أكد المرصد، تعرض مناطق في بلدة اللطامنة الواقعة في الريف الشمالي لحماة، لقصف من قوات النظام، ما تسبب بأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، كذلك استهدفت الطائرات الحربية بالرشاشات الثقيلة مناطق في البلدة، بينما استهدفت قوات النظام بعدة قذائف مناطق في قرية الحويز بسهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، ولم ترد أنباء عن إصابات.