الهجوم الثاني في أقل من أسبوع.. إسرائيل تستهدف تجمعات لحزب الله في ريف دمشق

1٬694

استهدفت ضربات إسرائيلية منطقة السيدة زينب، التي تتواجد في مزارعها قوات عسكرية تعمل مع “حزب الله” اللبناني في حين هرعت سيارات الإسعاف إلى الموقع لنقل الجرحى.

ودوت انفجارات عنيفة متتالية في دمشق، تزامنا مع محاولة المضادات الأرضية التابعة للنظام استهداف الصواريخ الإسرائيلية في سماء المنطقة.

يشار إلى أن القصف الجديد هو الثاني في أقل من أسبوع، حيث قصفت إسرائيل في 26 تشرين الثاني الفائت، قاعدة لقوات الدفاع الجوي، في منطقة المزة، ومطار دمشق الدولي، مما أدى لإخراج المطار عن الخدمة وإصابة ضابط برتبة نقيب وعنصرين آخرين.

 وأحصى المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ مطلع العام 2023، 56 مرة قامت خلالها إسرائيل باستهداف الأراضي السورية، 41 منها جوية و 15برية، أسفرت تلك الضربات عن إصابة وتدمير نحو 115 هدف ما بين ومستودعات للأسلحة والذخائر ومقرات ومراكز وآليات.

وتسببت تلك الضربات بمقتل 102 من العسكريين بالإضافة لإصابة 120 آخرين منهم بجراح متفاوتة، والقتلى هم:
– 40 من قوات النظام بينهم ضباط
– 33 من الميليشيات التابعة لإيران من جنسيات غير سورية
– 6 من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني
– 4 من الميليشيات التابعة لإيران من الجنسية السورية
– 17 من “حزب الله” اللبناني.
– عنصران من الجهاد الإسلامي

بالإضافة لاستشهاد سيدة و3 رجال، فضلاً عن سقوط جرحى مدنيين

فيما توزعت الاستهدافات على الشكل التالي: 21 لدمشق وريفها، و8 للقنيطرة و2 لحماة، و3 لطرطوس، و8 لحلب، و4 للسويداء، و11 لدرعا، و4 لحمص، و2 لدير الزور.

ويشير المرصد السوري إلى أن إسرائيل قد تستهدف بالمرة الواحدة أكثر من محافظة وهو ما يوضح تباين عدد المرات مع عدد الاستهدافات.