الهجوم الجوي التركي على مواقع للقوات الكردية يقتل 28 مقاتلاً على الأقل بينهم قيادية وعاملين في المركز الإعلامي

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه ارتفع إلى 28 على الأقل عدد المقاتلين في القوات الكردية، الذين قضوا في الضربات الجوية التركية التي استهدفت مواقع في منطقة قره جوخ الواقعة في أقصى الريف الشرقي للقامشلي الحدود السورية – العراقية.

المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن من ضمن الـ 28 الذين قضوا، قيادية في وحدات حماية الشعب الكردي، بالإضافة لعاملين في المركز الإعلامي للقوات الكردية، وقضوا جميعاً في الضربات التي استهدفت فجر أمس الثلاثاء الـ 25 من نيسان / أبريل الجاري، مركزاً إعلامياً تابعاً للقوات الكردية ومحطة بث لإذاعة عند الحدود السورية – العراقية، بالتزامن مع قصف سرب من الطائرات الحربية لمنطقة سنجار (شنكال) على الطرف المقابل من الحدود العراقية، حيث أن الضربات هذه بالإضافة للمركز الإعلامي، فإنها استهدفت مراكز قيادية للقوات الكردية في المنطقة، حيث تسبب القصف المكثف في تدمير مقرات قيادية والمركز الإعلامي ومركز للأرشيف إضافة لأقسام أخرى من منطقة القصف.

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن لا يزال هناك نحو 20 جريحاً، إصابات بعضهم لا تزال خطرة، الأمر الذي يجعل من عدد الذين قضوا قابلاً للازدياد جراء هذه الغارات والضربات الصاروخية المكثفة التي استهدفت منطقة قره جوخ الحدودية مع العراق.