الهدنة الإقليمية – الدولية تستمر بخروقات متناقصة في يومها التاسع على التوالي

لا تزال هدنة الجنوب السوري مستمرة في سريانها بمناطق تطبيقها في السويداء ودرعا والقنيطرة، بحسب الاتفاق الروسي – الأردني – الأمريكي، وذلك في يومها التاسع على التوالي، منذ بدء تطبيقها في الجنوب السوري، في الـ 9 م تموز / يوليو من العام الجاري 2017، وسجل المرصد السوري لحقوق الإنسان قصفاً من قبل قوات النظام بعدة قذائف هاون على أماكن في منطقة غرز بشرق مدينة درعا، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية، واستهداف قوات النظام بالرشاشات الثقيلة مناطق في أطراف قرية التلول الحمر، بالقطاع الشمالي من ريف القنيطرة، ويعد هذان ثاني وثالث خرق يسجله المرصد في اليوم التاسع على التوالي، حيث كان سجل المرصد السوري أول خرق في اليوم التاسع، والمتمثل بسقوط قذيفة على منطقة في حي الكاشف الخاضع لسيطرة قوات النظام بمدينة درعا، ما أدى لأضرار مادية.

جدير بالذكر أنه لم يسجل المرصد السوري لحقوق الإنسان طوال فترة الهدنة الممتدة منذ الـ 9 من تموز / يوليو الجاري وحتى الـ 17 من الشهر ذاته، سقوط أي شهيد مدني أو مقاتل جراء عمليات قتالية بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية من جهة أخرى، في حين وثق المرصد السوري في الأيام الثمانية التي سبقت الهدنة استشهاد 18 مواطن مدني بينهم 7 أطفال دون سن الثامنة عشر، و6 مواطنات فوق سن الـ 18، في قصف من قبل قوات النظام وقصف للطيران الحربي في الجنوب السوري، ومن ضمنهم مواطنتان وطفل استشهدوا بسقوط قذائف على مناطق سيطرة قوات النظام.