الهدنة الميتة سريرياً بين السلطان والقيصر على الأرض السورية تنهي يومها الـ 24 بمزيد من الخروقات

استكمل سريان وقف إطلاق النار الروسي – التركي في سوريا، يومه الـ 24 في سوريا، منذ تطبيق الهدنة في الـ 30 من كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2016، وسجل المرصد السوري لحقوق الإنسان المزيد من الخروقات في عدة مناطق حيث قصفت قوات النظام مناطق في جبهة بلدة القاسمية في المرج بغوطة دمشق الشرقية، وسط اشتباكات بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، والفصائل الإسلامية من طرف آخر في محاور بمحيط القاسمية، بالتزامن مع اشتباكات بين الطرفين في جبهة حزرما ومحيطها، كما فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة بقين ومدينة مضايا المحاصرتين من قبل قوات النظام وحزب الله اللبناني، كذلك قصفت قوات النظام مناطق في مدينة مضايا، ما أسفر عن سقوط جرحى، في حين سقطت قذائف على أماكن في منطقة ضاحية الأسد التي تسيطر عليها قوات النظام بالقرب من مدينة حرستا، فيما فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في أطراف مدينة دوما في الغوطة الشرقية، من جهة الاتستراد الدولي، بينما قصفت قوات النظام أماكن في منطقة المرج بالغوطة الشرقية، ما أدى لأضرار مادية، كذلك تعرضت مناطق في قرية عين الفيجة ومحيطها بوادي بردى، في ريف دمشق الشمالي الغربي، لقصف من قبل قوات النظام، في حين سقطت عدة صواريخ منذ صباح اليوم، يعتقد أنها من نوع أرض- أرض أطلقتها قوات النظام على مناطق في قرية عين الفيجة بوادي بردى.
أيضاً تعرضت أماكن في منطقة الحولة بالريف الشمالي لحمص، فيما استشهد طفلة متأثرة بإصابتها في القصف الجوي الذي استهدف أمس أماكن في منطقة تلدو بالحولة في ريف حمص الشمالي، فيما تعرضت مناطق في بلدة كفر حمرة الواقعة في شمال غرب مدينة حلب، لقصف من قوات النظام بالقذائف المدفعية والصاروخية، في حين استشهدت طفلة وسقط عدد من الجرحى جراء قصف للفصائل الإسلامية على مناطق في بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب الشمالي الشرقي، بينما قصف الطيران المروحي بعدة براميل متفجرة مناطق في بلدة طيبة الإمام في الريف الشمالي لحماة، كما قصفت طائرات حربية أماكن في مدينة الرستن ومنطقة الحولة وبلدة دير فول بريف حمص الشمالي.

على صعيد متصل استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة مناطق في بلدة اليادودة القريبة من مدينة درعا، والواقعة في شمال غربها، بينما قصفت قوات النظام بقذائف الهاون مناطق في أحياء درعا البلد بمدينة درعا، فيما نفذت طائرات حربية غارتين على مناطق في مدينة نوى بريف درعا الشمالي الغربي، ما أدى لسقوط جرحى، كذلك تعرضت مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة والإسلامية بجبل الأكراد في الريف الشمالي للاذقية، لقصف مدفعي وصاروخي من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها، بينما قصفت قوات النظام مناطق في محيط منطقة المولات بحي جوبر عند أطراف العاصمة، فيما أصيب عنصر من قوات النظام إثر اطلاق نار من قبل الفصائل في أطراف العاصمة، في حين دارت اشتباكات عنيفة في عدة محاور بحي جوبر، بين الفصائل الإسلامية من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، إثر هجوم ينفذه الأخير من محاور رحبة الدبابات ومعمل كراش ومؤسسة الكهرباء، تترافق مع قصف واستهدافات متبادلة.