الهدوء يعود إلى غوطة دمشق الشرقية بعد قصف في أول يوم من سريان الاتفاق بأكثر من 30 صاروخ وقذيفة خلفت نحو 15 شهيد وجريح مدني

15

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: سمعت أصوات انفجارات في ضواحي العاصمة دمشق، ناجمة عن سقوط قذائف على مناطق في ضاحية الأسد التي تسيطر عليها قوات النظام، والمقابلة لمدينة حرستا، فيما يتواصل الهدوء في غوطة دمشق الشرقية منذ عصر اليوم السبت وإلى الآن، وجاء هذا الهدوء بعد عمليات قصف مدفعي وصاروخي طالت غوطة دمشق الشرقية التي كان بدأ سريان اتفاق وقف إطلاق نار بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية العاملة في الغوطة الشرقية بما فيها هيئة تحرير الشام من جهة أخرى، إذ كان المرصد السوري وثق استهداف قوات النظام لمدن وبلدات عربين وحرستا ودوما والنشابية وجسرين وحزرما بـ 19 صاروخ على الأقل يعتقد أنه من نوع أرض – أرض، و12 قذيفة مدفعية وصاروخية، ما تسبب باستشهاد طفل ورجل وإصابة 12 آخرين بجراح متفاوتة الخطورة، بالإضافة لأضرار مادية، في ممتلكات مواطنين، فيما لا تزال أعداد الشهداء قابلة للازدياد لوجود جرحى بحالات خطرة، حيث تسبب استشهاد مزيد من المدنيين في ارتفاع أعداد الشهداء إلى إلى 228 شهيد مدني بينهم 57 طفلاً و40 مواطنة ممن قضوا منذ الـ 29 من شهر كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2017، جراء استهداف الغوطة الشرقية بمئات الغارات ومئات الضربات المدفعية والصاروخية، والشهداء هم 131 مواطناً بينهم 41 طفلاً و31 مواطنة وممرض استشهدوا في غارات للطائرات الحربية على مناطق في مدينة حرستا التي تسيطر عليها حركة أحرار الشام الإسلامية وغارات على بلدة مديرا ومدن سقبا وعربين ودوما وحمورية، و97 مواطناً بينهم 16 طفلاً و9 مواطنات وممرضان استشهدوا في قصف مدفعي وصاروخي طال مناطق في بلدة بيت سوى ومدينة حرستا ومدن حمورية ودوما وعربين وبلدات كفربطنا والنشابية وأوتايا ومسرابا.

وكان نشر المرصد السوري أمس الجمعة، أنه جرى التوصل لاتفاق بين فيلق الرحمن وجيش الإسلام من طرف، والجانب الروسي من طرف آخر، على وقف إطلاق النار في غوطة دمشق الشرقية، بين الفصائل العاملة فيها من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، وأردفت المصادر للمرصد بأن الفيلق اشترط على روسيا إدخال مساعدات إنسانية خلال 24 ساعة من بدء تنفيذ الاتفاق المزمع بدء سريانه عند منتصف ليل اليوم الجمعة – السبت، وحذرت فيلق الرحمن الجانب الروسي من عدم تنفيذ وعودها، وأن الفيلق في حال عدم دخول المساعدات بعد 48 ساعة كحد أقصى من بدء سريان الاتفاق، فإنه سيكون غير ملزماً بعدها بهذا الاتفاق، كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن هيئة تحرير الشام مشمولة بهذا الاتفاق بشكل غير معلن، ويأتي هذا الاتفاق بعد 29 يوماً من هجوم عنيف بدأته الفصائل الإسلامية العاملة في غوطة دمشق الشرقية، من ضمنها هيئة تحرير الشام، على إدارة المركبات وتمكنها من حصار الإدارة ومبانيها قرب مدينة حرستا، وذلك بعد محاولات ومساعي قبلها لإخراج تحرير الشام ونقلها من الغوطة الشرقية إلى إدلب حيث نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 17 من كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام الجاري 2017، أن محافظة ريف دمشق، تشهد تحركاً جديداً نحو عملية نقل مقاتلين نحو الشمال السوري، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان حينها عملية تسجيل مقاتلين لأسمائهم في غوطة دمشق الشرقية، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري من عدة مصادر وقتها، فإن تحركات جرت لنقل مقاتلين من هيئة تحرير الشام من مناطق تواجدهم في الغوطة نحو محافظة إدلب، وجرت التحركات هذه لإخراج من تبقى من مقاتلين من جنسيات عربية وأجنبية، منتمين لهيئة تحرير الشام، إضافة لمن يرغب من المقاتلين السوريين بالخروج نحو الشمال السوري، سواء بشكل منفرد أو مع عائلاتهم، بالإضافة للعائلات الراغبة بالخروج لأسباب متباينة منها العلاج ومنها الفرار من الحصار والجوع والقتل.، كما رصد تسجيلاً نسب لقيادي في هيئة تحرير الشام من الغوطة الشرقية، يتحدث فيه عن سعي لـ “تفريغ الغوطة الشرقية من المجاهدين” ومن هيئة تحرير الشام، وأن محاولات تجري بضمانة من جيش الإسلام وفيلق الرحمن ومن الجانب الروسي، لإخراج مقاتلي تحرير الشام الغير سوريين ومن يرغب من السوريين، نحو الشمال السوري، في عملية نقل جديدة، واتهم القيادي العاملين على إنجاح هذه الخطوة، بمحاولة شق الصف لمصالح شخصية منهم، وأن من الخارجين من يعمل على “تحقيق مشروع تنظيم القاعدة خارج الغوطة الشرقية، وكأن الجهاد بات قائماً فقط على تنظيم القاعدة، ونحن نحب تنظيم القاعدة، ومتمسكون به ولكننا لسنا مستعدين للطعن بالعلماء والمشايخ والمجاهدين والقادة الذي اتبعناهم، أو التنكر لهم، كما أننا لسنا مستعدين، لقطع صلتنا بين عشية وضحاها، بالقضايا الشرعية والأفكار ووجهات النظر التي بنينا عليها ديننا””، كما دعا القيادي في تسجيله إلى عدم الخروج من الغوطة الشرقية وترك المقاتلين وحيدين في مواجهة النظام وحلفائه.