الهدوء يعود لمدينة عفرين بعد اقتتال بين مجموعات من أحرار الشرقية وجيش الإسلام والطرفان يضعان نفسهما في “خندق واحد”

52

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عودة الهدوء إلى مدينة عفرين، عقب الاقتتال الذي دار بين مجموعات تابعة لفصيل أحرار الشرقية، وفصيل جيش الإسلام، الذي استعان بالأول في إعادة هيكلة نفسه وتأمين الذخيرة والأسلحة والمقرات بعد تهجيره من غوطة دمشق الشرقية، ووردت إلى المرصد السوري لحقوق الإنسان نسخة من بيان صادر عن الفصيلين جاء فيه:: “”إن أحرار الشرقية وجيش الإسلام في خندق واحد، ولقد آلمنا ما حصل اليوم من مشاجرة بين أفراد من المقاتلين حيث حصل تبادل لإطلاق النار مما أدى لسقوط شهيد وجريح، ونؤكد أن القيادة لاعلم لها بهذا التحرك ونحن ملتزمون بالتحاكم للقضاء ومتعاونون مع الشرطة العسكرية كما نؤكد رفضنا للتحاكم الى السلاح جملة وتفصيلاً””.

المرصد السوري نشر قبل ساعات أنه رصد اقتتالاً جديداً في مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل “غصن الزيتون” المدعومة من قبل تركيا، حيث دارت الاقتتال هذا والذي لم تعرف أسبابه حتى اللحظة، بالقرب من دوار كاوا الحداد بمدينة عفرين، بين مجموعة تدعى شهداء الرقة التابعة لأحرار الشرقية، وبين مجموعة من فصيل جيش الإسلام المستعيد أنفاسه مؤخراً بمساعدة من أحرار الشرقية، قبل أن تدخل الشرطة العسكرية في المدينة لفض الاقتتال ووقف إطلاق النار، فيما لا يزال التوتر والاستنفار بين الطرفين قائم في المدينة، كما خلف الاقتتال خسائر بشرية بين الطرفين، إذ تأكد مقتل مقاتل على الأقل من أحرار الشرقية، كما أصيب مدني بجراح على خلفية الرصاص العشوائي جراء الاقتتال هذا، وكان المرصد السوري نشر في الـ 24 من أكتوبر الفائت أنه حصل على معلومات من مصادر موثوقة أكدت للمرصد السوري أن جيش الإسلام الذي عاود هيكلة صفوفه وإقامة مقار عسكرية له في الشمال السوري، بعد خروج الآلاف من قادته وعناصر من الغوطة الشرقية قبل أشهر ضمن حملة تهجير بعد اتفاق بينه وبين قوات النظام والروس، عمد إلى شراء كميات جديدة من الأسلحة والذخائر، وأكدت المصادر للمرصد السوري أن جيش الإسلام اشترى خلال الأيام الأخيرة في منطقة الباب بالقطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، أسلحة خفيفة وذخائر متنوعة، من فصيل ينحدر معظم مقاتليه من محافظة دير الزور، ويعمل ضمن قوات عملية “درع الفرات”، حيث تأتي هذه التحركات الجديدة لجيش الإسلام، بعد المستجدات في وضعه والتي نشرها المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 9 من أيلول / سبتمبر الفائت من العام الجاري 2018، والتي تقوم على إعادة إحياء جيش الإسلام لتواجده ضمن الأراضي السورية بشكل عسكري منظم، بعد أن عمد لشراء أسلحة وتأسيس مقرات في الشمال السوري، عقب وصوله على متن حافلات التهجير التي حملت الآلاف من عناصر جيش الإسلام وقادته وعوائلهم والمدنيين المتواجدين ضمن مناطق سيطرتهم السابقة في غوطة دمشق الشرقية، وأفادت المعلومات الواردة إلى المرصد االسوري، أن جيش الإسلام استلم نقاط تماس مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في القطاع الشمالي الشرقي من ريف حلب، وبلغ تعداد النقاط أكثر من 10 نقاط، في منطقة تادف ومحيطها، عقب اجتماع جرى بين قيادة جيش الإسلام وقيادة أحرار الشرقية، حول طلب الأول باستلام نقاط الرباط، ليعمد بعد موافقة تجمع أحرار الشرقية، على تحصين النقاط ونشر مقاتليه فيها

كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان كان حصل في الثالث من أيلول / سبتمبر الجاري من العام 2018، على معلومات من عدد من المصادر الموثوقة، أكدت أن جيش الإسلام الذي كان عاملاً في غوطة دمشق الشرقية، وخرج منها بعد اتفاق بينه وبين قوات النظام والروس، على متن مئات الحافلات التي حملت آلاف المهجرين من مقاتلين ومدنيين وعوائلهما، إلى الشمال السوري، عمد إلى فتح مقر كبير له في مدينة عفرين، الواقعة تحت سيطرة قوات عملية “غصن الزيتون”، المدعومة تركيا، حيث أكدت المصادر أن جيش الإسلام عمد لتحويل المبنى الذي استولى عليه إلى مقار عسكرية وعمد لنشر مقاتلين وحرس في محيط المبنى الكبير، فيما يأتي ذلك في إطار عملية إعادة إحياء جيش الإسلام لنفسه بعد خسارته لوجوده بالكامل في الغوطة الشرقية قبل أشهر، بعد عملية عسكرية انتهت باتفاق تهجير و”مصالحة”، كما أن المرصد السوري كان رصد في مطلع آب / أغسطس الفائت من العام الجاري 2018، بدء جيش الإسلام العمل على إعادة تنظيم صفوفه، وإحياء نفسه من رماد التهجير، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان قيام جيش الإسلام في منطقة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، ببناء مهاجع ومقار عسكرية ومعسكرات، بعد استئجاره لمساحات واسعة من الأراضي في المنطقة، وتزامن تحضير المقار والمهاجع والمعسكرات، مع شراء جيش الإسلام لكميات من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، بالإضافة لشراء رشاشات ثقيلة وعشرات الآليات، ضمن عملية إعادة ضبط وتجهيز صفوف قواته، كذلك فإن المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري لحقوق الإنسان حينها أن جيش الإسلام اتبع خطوة متزامنة مع ذلك، تمثلت بتوزيع 50 دولار على مقاتليه، وتوزيع 150 دولار للجرحى من عناصره، بالتزامن مع إرساله دعوات إلى مقاتليه للتحضر والالتحاق بالدورات العسكرية، فور الانتهاء من تجهيز المعسكرات في منطقة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، كما أرسل دعوات للانضمام إلى صفوفه، للمهجرين من غوطة دمشق الشرقية ومن مناطق أخرى من العاصمة دمشق وريفها، أيضاً أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن عملية شراء جيش الأسلحة تمت عبر شرائها من تجمع أحرار الشرقية، الذي ينحدر غالبية مقاتليه من محافظة دير الزور، والذي يعد أحد أهم الفصائل العسكرية المشاركة في العمليات العسكرية في سوريا إلى جانب القوات التركية، كما عمد تجمع أحرار الشرقية إلى منح تلة في منطقة راجو الواقعة في الريف الغربي لمدينة عفرين، لجيش الإسلام، حيث باشر الأخير بعمليات تجهيز معسكر له في هذه المنطقة، إلى جانب قيام أحرار الشرقية، بتوزيع أكثر من 100 من منازل مهجري عفرين، على قادات الصف الثاني والثالث في جيش الإسلام في منطقة عفرين، ضمن المناطق التي يحكم أحرار الشرقية سيرتهم عليها من منطقة عفرين الواقعة في القطاع الشمالي الغربي من ريف حلب.