الهلال الأحمر يسحب جثة امرأة مختلة عقلياً بعد شهر من قنصها

تمكن فريق من الهلال الأحمر، من سحب جثمان امرأة استشهدت في مطلع شهر سبتمبر / أيلول الفائت من العام الجاري، على جسر الصاخور في حي الصاخور بمدينة حلب، وذلك بعد مضي أكثر من شهر من استشهادها، جراء إطلاق قناص قوات النظام النار عليها وقتلها.


وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، في مدينة حلب قد تمكنوا في نهاية الأسبوع الأول من شهر سبتمبر / أيلول الفائت من العام الجاري، من تصوير عملية إعدام قناص من قوات النظام، لامرأة مختلة عقلياً، فوق جسر الصاخور في حي الصاخور بمدينة حلب، حيث كانت الامرأة، تائهة على الجسر، في مكان خالٍ من المارة، وفي مرمى نيران قناصة قوات النظام، وبادر القناص بإطلاق الرصاص عليها، دون أن يتمكن من إصابتها في البداية، وقامت الامرأة بالسير على الجسر، مع استمرار إطلاق الرصاص من القناص، إلى أن تمكن من إصابتها، وأرداها شهيدة، ولم يتمكن فريق الإسعاف، من سحب جثمانها حينها، بسبب تواجد القناصة، كما لم يتمكن المقاتلون في المنطقة، من إشغال القناص أو استهدافه، كونه يتمركز في منطقة مخفية، لا تصلها نيران بنادقهم.


وهذه الجريمة تمكن نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيقها، بالصوت والصورة، في الوقت الذي وثقوا مئات الحالات المماثلة التي ارتكبها قناصة النظام، في هذه المنطقة ومناطق أخرى في حلب، بعد استشهادها.

https://syriahr.com/index.php?option=com_news&nid=23133&Itemid=2&task=displaynews#.VA3Cd_ldWSp


https://www.facebook.com/video.php?v=10152728855233115&set=vb.326766683114&type=2&theater