المرصد السوري لحقوق الانسان

الوحدات الكردية تسيطر على بلدتين بريف حلب الشمالي وخلاف بين عائلتين يؤخر سيطرتها على مطار منغ وتأمين مأوى وممر لنحو 2500 عائلة نازحة

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن وحدات حماية الشعب الكردي تمكنت من السيطرة على بلدتي دير جمال ومرعناز بريف حلب الشمالي، محققة بذلك تقدماً جديداً على حساب الفصائل المقاتلة والإسلامية، وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الوحدات الكردية سيطرت على البلدتين بناءً على طلب من الأهالي، لتجنيبهما قصف قوات النظام والغارات الروسية وذلك بعد سيطرتها أمس أيضاً على قرية العلقمية، ولمنع قوات النظام من السيطرة عليها، خلال تقدمها في ريف حلب الشمالي، في حين علم المرصد من مصادر متقاطعة أن الوحدات الكردية لم تسيطر إلى الآن على قرية منغ ومطارها، لوجود خلاف بين مقاتلين من عائلتين في منغ على تسليمها لوحدات حماية الشعب الكردي أو عدم تسليمها، حيث نشر المرصد قبيل منتصف ليل أمس أن الحرس الثوري الإيراني وقوات النظام والمسلحين الموالين لها تمكنوا من السيطرة على قرية كفين ونحو 1 كلم من محيطها، لتقترب بذلك مسافة 5 كلم من بلدة تل رفعت الاستراتيجية، الواقعة بريف حلب الشمالي، وتقلص المسافة إلى الحدود السورية – التركية، لنحو 25 كلم، وتعد هذه أقرب مسافة وصلت إليها قوات النظام من الحدود مع تركيا، بعد خسارتها لمطار منغ العسكري في مطلع آب / أغسطس من العام 2013، كما نفذت طائرات حربية يرجح بانها روسية بعد منتصف ليل امس غارتين على مناطق في بلدة منغ بريف حلب الشمالي ما ادى لسقوط جرحى، كذلك دارت بعد منتصف ليل أمس اشتباكات بين جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) وتنظيم جند الأقصى والفصائل الإسلامية والمقاتلة والحزب الإسلامي التركستاني من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات عربية وآسيوية من جهة أخرى في محيط حرش خان طومان بريف حلب الجنوبي الغربي، ترافق مع قصف صاروخي من قوات النظام على اماكن في اتستراد حلب – دمشق الدولي، كذلك أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تم نقل نحو 2500 عائلة من ريف حلب الشمالي، إلى مدينة عفرين، حيث تم توزيع الراغبين منهم بالبقاء في عفرين، على مدارس في المدينة، بالإضافة لمخيم روبار للنازحين، بينما تم تأمين انتقال الراغبين منهم بالمرور إلى ريف حلب الغربي، وكانت مصادر قيادية كردية في منطقة عفرين، أبلغت المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل 3 أيام، أن الوحدات الكردية التقت بقيادات فصائل في ريف حلب الشمالي، واتفقا على تأمين ملاذ ومأوى للنازحين السوريين، العالقين على الحدود السورية – التركية، قرب معبر باب السلامة الحدودي، وأكدت المصادر القيادية للمرصد حينها، أن الاتفاق قام على فتح ممر إنساني من اعزاز إلى عفرين للأهالي النازحين من بلداتهم وقراهم بريف حلب، وتوفير العلاج الفوري للحالات الصحية والمرضية الطارئة والتي تحتاج لمعالجة مباشرة، بالإضافة لاستيعاب أكبر عدد منهم في منطقة عفرين، ونقل قسم آخر منهم إلى ريف إدلب، مروراً بمنطقة عفرين، وذلك بإشراف وحماية من الوحدات الكردية التي ستعمل على تأمين الطريق لهم.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول