الوحدات الكردية تشارك في صد هجوم على مدينة الحسكة وأكثر من 30 مقاتلاً قضوا في الاشتباكات

دارت اشتباكات عنيفة بين وحدات حماية الشعب الكردي من طرف، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من طرف آخر، في جنوب غرب مدينة الحسكة، حيث استمرت الاشتباكات حتى فجر اليوم بين الطرفين، تزامنت مع قصف عنيف ومتبادل بين الطرفين، في محاولة من التنظيم التقدم واقتحام المدينة، وأسفرت الاشتباكات عن مصرع ما لا يقل عن 23 عنصراً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وإصابة آخرين بجراح، فيما قضى 11 مقاتلاً من الوحدات الكردية خلال صد الهجوم على المدينة، ومعلومات مؤكدة عن عدد آخر من الجرحى.

جدير بالذكر أن المرصد السوري لحقوق الإنسان نشر أمس أن مدينة الحسكة تشهد ثالث هجوم للتنظيم منذ الـ 30 من شهر أيار / مايو الجاري، تمكن فيه من التقدم والسيطرة على سجن الأحداث وشركة الكهرباء وقرية الدوادية ومناطق أخرى في جنوب مدينة الحسكة، وترافقت مع تفجير أكثر من 11 عنصراً من التنظيم لأنفسهم بعربات مفخخة في سجن الأحداث وشركة الكهرباء وقرب حواجز وتمركزات لقوات النظام في جنوب وجنوب شرق مدينة الحسكة، وأسفرت التفجيرات والاشتباكات عن مقتل 71 عنصراً على الأقل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها بينهم قائد كتائب البعث في الحسكة، إضافة لمصرع 48 عنصراً على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” كما توثق المرصد من أن 43 من تنظيم “الدولة الإسلامية” وعائلاتهم لقوا مصرعهم وقضوا في قصف للطيران الحربي استهدف مدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي في نهاية أيار / مايو الفائت، إضافة لاستشهاد 3 مواطنين في سقوط قذائف على مناطق في المدينة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد