الوحدات الكردية وقوات النظام يضيقان الخناق على تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الحسكة

محافظة الحسكة – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: أبلغت عدة مصادر موثوقة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن طائرات حربية قصفت أماكن في منطقة الميلبية بالريف الجنوبي لمدينة الحسكة، بالتزامن مع اشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بجيش الصناديد التابعة لحاكم مقاطعة الجزيرة حميدي دهام الهادي من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” في المشارف الجنوبية لمدينة الحسكة، وسط تقدم طفيف للوحدات الكردية ومحاولتها الوصول إلى فوج الميلبية الذي قام التنظيم بسحب آليات ثقيلة منه، فيما تمكنت الوحدات الكردية وجيش الصناديد من السيطرة على أجزاء من حي النشوة الغربية، كما أكدت المصادر لنشطاء المرصد أن 4 أشخاص سلموا أنفسهم للوحدات الكردية في أطراف حي النشوة وقالوا أنهم من الخلايا النائمة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، في حين استمرت الاشتباكات بين قوات النظام والمسلحين المولين لها من جهة، وتنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة أخرى في أطراف حي غويران بجنوب شرق مدينة الحسكة وسط تقدم لقوات النظام وسيطرتها على مواقع ومراكز كان التنظيم يسيطر عليها في المنطقة، بالتزامن مع تنفيذ الطيران الحربي عدة غارات على مناطق الاشتباك، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، بينما لا يزال تنظيم “الدولة الإسلامية” يسيطر على أجزاء من حي الليلية وأجزاء من حي النشوة الغربية وكلية الآداب والمدينة الرياضية وحي الزهور ومناطق أخرى قرب مدخل الحسكة الجنوبي، أيضاً استهدف تنظيم “الدولة الإسلامية” بعدد من القذائف تمركزات لوحدات حماية الشعب الكردي في الريف الجنوبي لبلدة تل براك، دون معلومات عن الإصابات.