المرصد السوري لحقوق الانسان

الوضع الصحي يتدهور في الباغوز.. وأهالي يناشدون “الإدارة الذاتية” عبر المرصد السوري لدعم النقطة الطبية 

 

يتزايد الوضع الصحي سوءً في بلدة الباغوز بريف دير الزور الشرقي، بسبب عدم وجود أطباء في البلدة، تزامنًا مع انتشار وباء “كورونا”، إضافة إلى تلوث المياه الذي أدى إلى وجود حالات تسمم واللشمانيا.
مصادر أهلية ناشدت عبر المرصد السوري، “الإدارة الذاتية” لدعم المركز الصحي، بعد انتهاء عقد منظمة داعمة له.
ويتبع لبلدة الباغوز إداريًا 4 قرى وهي : حويجة المشاهدة والسفافة وقرية موزان وباغوز تحتاني، ويسكن في تلك القرى نحو 30 ألف نسمة، ولا يتواجد في المركز أي نوع من أنواع العلاجات، ولا أطباء أو مستشفى قريب، إضافة إلى ضعف إمكانيات المركز الصحي، منذ تموز الفائت، أي منذ مغادرة المنظمة الداعمة، والتي بدورها كانت تأتي للبلدة يومي السبت والثلاثاء تقدم معاينات وعلاج مجاني.
ويعاني المواطنون من نقص الخدمات الطبية في مناطقهم، إذ تبتعد أقرب مستشفى عن البلدة نحو 70 كيلومتر، وهناك صعوبة في ذهاب الأهالي في ساعات متأخرة من الليل سواء للحالات الإسعافية أو الولادة.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول