الولايات المتحدة تتعهد باستقبال مزيد من اللاجئين السوريين بعد ضغوط

تعهدت الولايات المتحدة التي تتعرض لضغوط في أزمة الهجرة التي تواجهها أوروبا بسبب النزاع في سوريا، في نهاية المطاف باستقبال مزيد من اللاجئين السوريين الذين يعيش 1300 منهم حاليا على اراضيها، لكن بدون تحديد أي أرقام أو برنامج زمني لذلك.

وقام وزير الخارجية جون كيري بهذا الاعلان المفاجئ الاربعاء عند خروجه من اجتماع طارئ للكونغرس، في تغيير في موقف الحكومة الاميركية التي كانت ترفض حتى الآن مبدأ فتح ابوابها لملايين الاشخاص الفارين من الحروب والمجازر في الشرق الاوسط.

وقال كيري بعد اجتماع مع برلمانيين في الكونغرس “نتعهد بزيادة عدد (اللاجئين السوريين) الذين سنأخذهم”، مؤكدا ان الحكومة الامريكية “تتابع باهتمام كبير العدد (الاشخاص) الذي يمكن قبوله بسبب الازمة في سوريا وفي اوروبا”، بدون ان يذكر اي تقديرات.

وتفيد التقديرات الاخيرة لوزارة الخارجية الامريكية انه حتى 30 ايلول/ سبتمبر، لن يتجاوز عدد اللاجئين السوريين الذين سيكون قد تم ايوائهم في الولايات المتحدة ال1800 منذ اندلاع الحرب ربيع 2011. ويتراوح عدد الذين تنوي واشنطن استقبالهم حتى نهاية 2016 بين خمسة آلاف وثمانية آلاف شخص.

وفي مواجهة هذه الاعداد التي تبدو ضئيلة بالمقارنة مع اوضاع اربعة ملايين لاجىء سوري في العالم وتقاليد الاستقبال الاميركية التاريخية، ارتفعت اصوات في الاوساط الدبلوماسية والانسانية خصوصا في اوروبا تنتقد عدم تحرك اكبر قوة في العالم.

ورد الناطق باسم البيت الابيض ايريك شولتز انه من “المسؤولية الاخلاقية” للولايات “لعب دور في معالجة هذا الملف”، مشيدا “بالروح الانسانية للقادة الاوروبيين” الذين يواجهون اسوأ ازمة للهجرة في القارة الاوروبية منذ الحرب العالمية الثانية.

وكان كيري قال ردا على سؤال بعد نشر صورة لصبي سوري مات غرقا اثارت موجة من الاستياء في العالم، ان بلاده “يمكنها ان تبذل جهودا اضافية كبيرة” لكنه استبعد استقبال مزيد من اللاجئين “بشكل دائم”.

وفي حالة سوريا، اوصت المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة السلطات الاميركية باستقبال حوالى 17 الف لاجىء سوري ليستقروا في الولايات المتحدة.

وتؤكد السلطات الامريكية انها تستقبل سنويا سبعين الف شخص سنويا ليقيموا على اراضيها بطريقة مشروعة.

واعترف الناطق باسم وزارة الخارجية الامريكية جون كيربي “يمكننا ان نفعل المزيد والوضع في اوروبا يضعنا في مواجهة هذا التحدي”.

وتؤكد واشنطن منذ بداية الازمة باستمرار ان “اولويتها هي حماية الامن القومي للولايات المتحدة ورعاياها”.

عمليا، تريد السلطات الامريكية التأكد من ان اي “رهابي” لن يتسلل الى اراضيها عند قبولها سوريين مضطهدين من قبل النظام السوري وتنظيم الدولة الاسلامية. لذلك يتوجه موظفون في وزارة الامن الداخلي بانتظام الى الشرق الاوسط لمقابلة المرشحين للهجرة الى الولايات المتحدة.

وقال مسؤول حكومي “نحاول استبعاد الناس الكذابين والمجرمين والارهابيين المحتملين وهذا يبطىء اجراءات القبول”.

وفي الواقع تنتقد منظمات غير حكومية باستمرار بطء الخطوات الادارية الامريكية لقبول لاجئ. ويمكن ان تستغرق هذه الاجراءات في بعض الاحيان اكثر 18 شهرا.

وتدافع الولايات المتحدة عن نفسها بالتأكيد انها البلد المانح الاول في مجال المساعدة الانسانية في سوريا، مشيرة الى انها قدمت اربعة مليارات دولار منذ 2011.

على الصعيد الدبلوماسي، يضاعف كيري منذ اسابيع المشاورات مع روسيا والسعودية لايجاد مخرج سياسية للنزاع السوري الذي أدى إلى سقوط 240 الف قتيل منذ آذار/ مارس 2011.

 

 

ا ف ب