اليوم الـ 13 من هدنة القيصر والسلطان في سوريا يشهد تصاعداً للخروقات من قصف جوي واشتباكات وقصف مدفعي وصاروخي

27

استكملت الهدنة الروسية – التركية اليوم الثالث عشر لبدء سريانها منذ الـ 30 من كانون الأول / ديسمبر من العام الجاري 2017، وسجل المرصد السوري تصاعداً للخروقات في عدد من المناطق السورية، حيث قضى 3 مقاتلين على الأقل من لواء عامل ضمن جيش الفتح جراء ضربات جوية يعتقد أن طائرات النظام نفذتها على منطقة تفتناز بريف إدلب الشرقي، استهدفت منطقة تواجدهم في البلدة، بينهم قيادي وهم ينحدرون من محافظة الحسكة، فيما أصيب 8 أشخاص على الأقل بجراح، بينهم 5 أطفال ومواطنة، جراء قصف للفصائل الإسلامية على مناطق في بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية بشمال شرق مدينة إدلب، كذلك قصفت الطائرات الحربية أماكن في مدينة بنّش الواقعة بشمال شرق إدلب، ما أسفر عن استشهاد طفل وسقوط عدد آخر من الجرحى، فيما نفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في بلدة معارة النعسان ومدينة إدلب، أيضاً سقطت قذائف على مناطق في حي الموكامبو بمدينة حلب، كما شهدت مناطق الأتارب والراشدين وخان العسل والقاسمية وحور ودارة عزة وطريق كفرناها – خان العسل وأورم الصغرى وريف المهندسين ومناطق أخرى بالريف الغربي لحلب، بالإضافة للقصف الجوي على الريف الشمالي لمدينة، وأسفرت الضربات هذه عن سقوط عدد من الجرحى، على صعيد متصل سقطت عدة قذائف على مناطق في حي الشهباء وقذيفة أخرى على منطقة في شارع النيل  بمدينة حلب، كما صفت قوات النظام مناطق في قرية برج أسامة بجبل الحص في ريف حلب الجنوبي، دون أنباء عن إصابات، كما قصفت قوات النظام مناطق في ريفي حلب الجنوبي والغربي، في حين سقطت ما لا يقل عن 7 قذائف صاروخيةعلى مناطق في حي حلب الجديدة جنوبي بمدينة حلب، ما أسفر عن سقوط جرحى بالإضافة لاندلاع النيران في مناطق سقوط القذائف، كما قصفت الطائرات الحربية مناطق في قرية الفرحانية، بالتزامن مع قصف لقوات النظام على مناطق في القرية ذاتها، كذلك استهدفت الفصائل بعدد من القذائف مناطق في قرية جبورين التي تسيطر عليها قوات النظام بريف حمص الشمالي، بينما استشهد شخصان إحداهما مواطنة وسقط عدد من الجرحى، جراء إصابتهما في قصف للطائرات الحربية على مناطق في مدينة الرستن بالريف الشمالي لحمص، فيما قصفت قوات النظام مناطق في مدينة الرستن وقرية الزعفرانة بريف حمص الشمالي.

 

على صعيد متصل استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة أماكن في قرى وبلدات بوادي بردى، في حين قصفت طائرات حربية أماكن في جرود مدينة قارة بالقلمون، كما سقطت عدة قذائف على مناطق في مدينة حرستا بغوطة دمشق الشرقية، كذلك تعرضت مناطق في مدينة مضايا المحاصرة لقصف من قوات النظام وحزب الله اللبناني، والتي استهدفت المدينة بخمس قذائف على الأقل، ما أسفر عن إصابة شخص بجراح، فيما شهد اتستراد دمشق – حمص إطلاق نار ما أسفر عن سقوط جريح على الأقل، كما استشهدت مواطنة جراء الضربات الجوية التي نفذتها الطائرات الحربية مستهدفة أماكن في بلدات أوتايا وحزرما والنشابية في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية، في حين سقط 9 جرحى على الأقل بعضهم بحالات خطرة، وكانت الطائرات استهدفت بـ 6 غارات جوية مناطق في بلدات أوتايا وحزرما والنشابية في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية، في أولى الغارات التي تستهدف الغوطة الشرقية منذ بدء سريان وقف إطلاق النار التركي – الروسي في الـ 30 من كانون الأول / ديسمبر من العام الفائت 2016، في حين قصفت قوات النظام مناطق في قريتي بسيمة وعين الخضرة بوادي بردى، ولم ترد أنباء عن إصابات، كما سقطت قذيفتا هاون على مناطق في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، ما أدى لسقوط 5 جرحى بينهم مواطنات وأطفال، أيضاً شهدت غوطة دمشق الشرقية اشتباكات متجددة بشكل عنيف بين قوات النظام وحزب الله اللبناني والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية من جهة أخرى، في أطراف بلدة الميدعاني ومحيط كتيبة الصواريخ في حزرما، حيث جددت قوات النظام محاولات تحقيق تقدم نحو المزارع العربية، وترافقت الاشتباكات مع قصف متبادل بين الطرفين، في حين فتحت قوات النظام نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بلدة جسرين بالقطاع الأوسط من غوطة دمشق الشرقية، كما قصفت قوات النظام بقذيفتين على الأقل مناطق في أطراف بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية، كذلك دارت اشتباكات عنيفة، بين قوات النظام وحزب الله اللبناني والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة فتح الشام من جهة أخرى، في محور بسيمة بوادي بردى، وسط قصف مكثف بعشرات القذائف والصواريخ من قبل قوات النظام على مناطق في الوادي وقصف للطائرات الحربية، كذلك قصفت قوات النظام مناطق في قريتي القنيطرات وطلف بالريف الجنوبي لحماة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، في حين قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة أماكن في منطقة الزوار بالريف الشمالي لحماة، دون معلومات عن إصابات، كما استهدفت الفصائل أماكن سيطرة قوات النظام في منطقة الزارة بالريف الجنوبي لحماة، فيما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدة اللطامنة، بريف حماة الشمالي، بينما نفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في أطراف بلدة كفرزيتا بريف حماة الشمالي، بالتزامن مع قصفها على مناطق في بلدة طيبة الإمام بالريف ذاته، ولم ترد أنباء عن إصابات، كما استهدفت الفصائل بعدد من القذائف الصاروخية أماكن في بلدة الربيعة التي تسيطر عليها قوات النظام بريف حماة الغربي، في حين قصفت قوات النظام مناطق في قريتي السرمانية والقرقور بريف حماة الشمالي الغربي، كما نفذت طائرات حربية عدة غارات على مناطق في قرية الزوار بريف حماة الشمالي، بينما قصفت قوات النظام مناطق في قرية معركبة بالريف ذاته.

 

أيضاً جددت طائرات حربية قصفها لمناطق في بلدة داعل بريف درعا الأوسط، في حين قضى 4 بينهم منشق عن قوات النظام في القصف الجوي على مناطق في بلدة داعل، بينما استهدفت طائرات حربية بغارة مناطق في بلدة طفس، فيما استهدفت قوات النظام بالرشاشات الثقيلة مناطق في بلدة اليادودة الواقعة بالريف الشمالي الغربي لمدينة درعا، في حين قضى مقاتل من جيش مقاتل جراء إصابته برصاص قناص قوات النظام في منطقة المنشية بمدينة درعا، بينما قصفت قوات النظام مناطق في بلدة ابطع بريف درعا ما أدى لسقوط جرحى، كذلك تعرضت مناطق في أحياء درعا البلد بمدينة درعا، لقصف من قبل قوات النظام، كما قصفت قوات النظام مناطق في عدة محاور بجبل الأكراد، ومحوري كبانة والخضر بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، أيضاً قصفت قوات النظام أماكن في تل الحمرية ومحور طرنجة بريف القنيطرة الشمالي.