اليونسكو تدين تدمير دير “مار إليان” فى سوريا

أدانت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا، بشدة تدمير دير “مار إليان” الذى يقع فى منطقة “القريتين” فى ريف حمص، وقالت بوكوفا فى بيان أصدرته الليلة الماضية “إن الاستهداف المتعمد والتدمير المنهجى للتراث الثقافى فى سوريا بلغ مستويات لم يسبق لها مثيل، إن تدمير دير مار إليان هو خسارة فادحة للمنطقة، وللنساء والرجال فى أنحاء العالم”. ووفقاً لتقارير صحفية، يظهر الفيديو الذى نشرته عصابة داعش الإرهابية مدى التدنيس والتدمير الذى لحق بالدير، فضلا عن استخراج رفات القديس إليان، الذى استشهد فى القرن الثالث. وفى هذا الإطار شددت بوكوفا على ضرورة توقف التطهير الثقافى الذى تقوم به داعش، قائلة إن “الاضطهاد الذى تتعرض له المجتمعات التى تعكس التنوع الكبير فى سوريا، جنبا إلى جنب مع التدمير المنهجى لبعض الأيقونات الأكثر شهرة التى تمثل التراث الغنى فى سوريا، يشهد على أيديولوجية الكراهية والإقصاء “. ويعتبر الدير مقصدا دينيا رئيسيا للمجتمع المسيحى فى سوريا، حيث تستقطب الاحتفالات السنوية تكريما للقديس إليان آلاف الزوار، ويعود الهيكل الرئيسى لدير مار إليان إلى 1938 إلا أن أساساته القديمة والتى تضم مقبرة مار إليان تعود إلى القرن الخامس. جدير بالذكر أن مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية قاموا أمس الجمعة بتدمير دير “مار إليان” التاريخي في بلدة القريتين بوسط سوريا.

المصدر : اليوم السابع