انتحاري “داعشي” يفجر دبابة في مطار دير الزور

أفادت حسابات للمتطرفين على مواقع التواصل الاجتماعي، والمرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس، بأن انتحارياً من تنظيم “داعش” فجر دبابة في مطار دير الزور العسكري، وهو واحد من آخر المعاقل الباقية للنظام شرقي سوريا .
ونشر “داعش” صورتين في حساب على “تويتر” لرجل قال إن اسمه أبو فاروق الليبي وإنه هو الذي نفذ “العملية الانتحارية” .
وذكر المرصد السوري أن الدبابة انفجرت على مشارف القاعدة، لكنه لم يذكر تفاصيل عن خسائر بشرية أو مادية، وأضاف أن اشتباكات وقعت بعد الانفجار .
وقال المرصد إن رجلين من بلدة حطلة توفيا جراء إصابتهما، إثر قصف من الطيران الحربي على مناطق في البلدة، في حين ارتفع إلى 9 عدد مقاتلي “داعش” الذين لقوا مصرعهم خلال هجوم جديد نفذه التنظيم على مطار دير الزور العسكري، من بينهم 4 من الجنسية السورية، واثنان من الجنسيتين التونسية والمغربية، بينما تمكنت قوات النظام من سحب جثث 3 منهم وجالت بهم في الأحياء التي تسيطر عليها، بعد تعليقها على سيارة .
إلى ذلك، قال المرصد إن المعارضة السورية التي تستخدم مدافع بدائية الصنع تعتمد في الأساس على أسطوانات غاز الطهي قتلت 311 مدنياً في الفترة من يوليو/ تموز إلى ديسمبر/ كانون الأول هذا العام، ودان استخدام مثل هذه الأسلحة غير الدقيقة التي يطلق عليها اسم “مدافع جهنم”، وذكر أن ثلثي القتلى أي 203 قتلى سقطوا في حلب (شمال)، حيث أطلق مقاتلو المعارضة “مدافع جهنم” على الأحياء التي تسيطر عليها الحكومة في ثاني كبرى المدن السورية، وأضاف أن 42 طفلا و25 امرأة كانوا بين القتلى في حلب، وأن أكثر من 700 شخص أصيبوا خلال تلك الفترة .
وقصفت قوات النظام مناطق في محيط بلدة كناكر، ومناطق في بلدتي دير ماكر وسلطانة، في ريف دمشق، بينما سقطت عدة قذائف على أماكن في منطقتي ضاحية حرستا والكباس، ما أدى إلى إصابة شخص، إضافة إلى أضرار مادية في الممتلكات، في حين قتل رجل من بلدة كفربطنا بالغوطة الشرقية، جراء قصف من قوات النظام على مناطق في البلدة .
وذكر المرصد أن اشتباكات اندلعت بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف، ومقاتلين من طرف آخر في حي القابون جنوبي العاصمة دمشق، بينما أصيب رجل برصاص قناص في الحي، كما سقطت عدة قذائف على مناطق في مخيم اليرموك، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية . (وكالات)

“داعش” يذبح سورياً متهماً ب “العمالة” للنظام في حلب

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، أن تنظيم “داعش” أعدم رجلاً سورياً، في مدينة الباب التي يسيطر عليها التنظيم بريف حلب الشمالي الشرقي، بعد صلاة الجمعة، عن طريق ذبحه بوساطة آلة حادة وفصل رأسه عن جسده ومن ثم صلبه .
وقال المرصد إن ذلك جاء بقرار من “المحكمة الشرعية” التابعة للتنظيم، التي أدانته بتهمة “تسليم المطلوبين من المسلمين للنظام”، و”إلقاء شرائح للطيران في أماكن تجمع المسلمين”، في مناطق بمدينة الباب، وذكرت أنه “بلغ عدد المسلمين القتلى 196 وأكثر من 700 جريح، مقابل مبلغ 10 آلاف ليرة سورية” .

المصدر : جريدة الخليج