انتحار فتى بسلاح حربي.. الحالة الثانية في إدلب خلال أقل من 24 ساعة 

1٬201

فارق فتى 17 عاما حياته، متأثرا بإصابته نتيجة إقدامه على الانتحار في قرية مشمشان بريف جسر الشغور الشرقي، حيث أطلق النار على نفسه بمسدس حربي، ونقل إثرها إلى المستشفى ليفارق الحياة بعدها. 

يشار إلى أنها حالة الانتحار هي الثانية في مناطق نفوذ هيئة تحرير الشام، في أقل من 24 ساعة.

وأشار المرصد السوري، أمس، أن طفلة تبلغ من العمر 11 عاما أقدمت على الانتحار عبر تناولها حبة غاز داخل منزلها في بلدة تفتناز بريف إدلب، ووفقا لنشطاء المرصد السوري، فان الطفلة أنهت حياتها بعد قدومها من الامتحانات.

ويأتي ذلك، في ظل تزايد حالات الانتحار في عموم مناطق سوريا على اختلاف الجهات المسيطرة، بسبب الظروف التي تمر بها البلاد، فضلاً عن الضغوطات النفسية والأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وغيرها.