انتقاماً لحملة “الإنسانية والأمن” في “دويلة” الهول.. خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” تنفذ 16 عملية بمناطق قسد وتقتل وتصيب نحو 30 شخص

عمد تنظيم “الدولة الإسلامية” إلى تصعيد عملياته ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” لشمال وشمال شرق سورية، بشكل لافت وملحوظ، منذ انطلاق الحملة الأمنية “عملية الإنسانية والأمن” التي أطلقتها قوات الأمن الداخلي “الأسايش” في مخيم الهول جنوب شرق الحسكة بتاريخ 25 آب/أغسطس الفائت، بمساندة قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي، وذلك بهدف ملاحقة خلايا التنظيم المتواجدة في المخيم والقضاء عليها.
واستهل تنظيم “الدولة الإسلامية” أول عملياته الانتقامية بتاريخ 27 آب، وتمكن منذ ذلك الحين وحتى يومنا هذا من تنفيذ 16 عملية انتقامية، وثقها نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان جميعها، وتسببت عمليات التنظيم هذه بمقتل 17 شخص، هم 3 مدنيين بينهم طفل، و14 من قسد وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة بمناطق الإدارة الذاتية، فضلاً عن إيقاع 11 جريحاً من العسكريين أيضاً.
وتصدرت دير الزور المشهد بما لا يقل عن 14 عملية للتنظيم خلال الفترة ذاتها، بينما شهدت الحسكة عملية وحيدة والرقة أيضاً عملية وحيدة.

وفيما يلي يستعرض المرصد السوري لحقوق الإنسان، تفاصيل العمليات والخسائر الناجمة عنها:
– 27 آب، قتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية إثر استهدفه من قبل مسلحين تابعين لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في بلدة الصور بريف دير الزور الشمالي.

– 28 آب، استشهد طفل جراء استهدافه برصاص خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في قرية الحريجي بريف دير الزور الشمالي.

– 28 آب، أصيب 3 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية إثر استهداف سيارتهم من قبل مسلحين تابعين لتنظيم “الدولة الإسلامية”على الطريق الواصل بين مدينتي الشدادي ومركدة بريف الحسكة الجنوبي.

– 29 آب، قتل مواطن بالرصاص على يد خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في بلدة غرانيج التابعة لمنطقة الشعيطات بريف ديرالزور الشرقي.

– 30 آب، شنت مجموعة مسلحة تابعة لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، هجوماً على نقطة عسكرية لقوات سوريا الديمقراطية في محطة مياه قرية الزر بريف دير الزور الشرقي.

– 30 آب، قتل موظف ضمن محكمة تابعة لـ”الإدارة الذاتية” من قبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، في قرية حمار العلي بريف دير الزور الغربي.

– 2 أيلول، عثر أهالي على جثة عنصر تابع لقوات سوريا الديمقراطية مقتولاً وتظهر على الجثة آثار طلقات نارية في الرأس مصدرها خلايا التنظيم، وذلك بالقرب من مكب للنفايات شمال مدينة الرقة.

– 3 أيلول، أصيب عنصرين من “قسد” بجروح جراء هجوم مسلح لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في قرية جزرة البوحميد بريف دير الزور الغربي.

– 11 أيلول، قتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية وأصيب آخر، إثر إطلاق النار عليهما من قبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في بلدة الجزرة بريف دير الزور الغربي.

– 11 أيلول، أعدم تنظيم “الدولة الإسلامية”، 6 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية، بعد اختطافهم قرب قرية رويشد في الريف الشمالي لمحافظة دير الزور.

– 14 أيلول، قتل عنصر من قسد إثر هجوم لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” على حاجز في قرية ابريهة بريف دير الزور الشرقي.

– 15 أيلول، قتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية نتيجة استهداف خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، لصهريج ماء في منطقة الزر بريف دير الزور.

– 16 أيلول، قتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية برصاص خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، على طريق قرية المطيري بريف دير الزور الشرقي.

– 17 أيلول، قتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية إثر استهدافه بالرصاص من قبل مسلحين رجح أنهم تابعين لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في قرية حريزة بريف دير الزور الشمالي.

– 18 أيلول، استهدف مسلحون من خلايا لتنظيم “الدولة الإسلامية بقذائف الآربيجي حاجزاً لقوات سوريا الديمقراطية في قرية الوحيد بريف دير الزور الشمالي.

– 19 أيلول، قتل أحد عناصر قسد وأصيب آخر، جراء استهدافهما بالرصاص من قبل خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في جزرة الميلاج بريف ديرالزور الغربي.

وبذلك، يكون المرصد السوري قد أحصى 136 عملية قامت بها مجموعات مسلحة وخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” ضمن مناطق نفوذ “الإدارة الذاتية” منذ مطلع العام 2022، تمت عبر هجمات مسلحة واستهدافات وتفجيرات، ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فقد بلغت حصيلة القتلى جراء العمليات آنفة الذكر 109 قتيلا، هم:37 مدني بينهم سيدة وطفل، و72 من قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي وتشكيلات عسكرية أخرى عاملة في مناطق الإدارة الذاتية.
الجدير ذكره أن العمليات آنفة الذكر، لا تشمل عملية “سجن غويران” والخسائر الفادحة التي شهدتها.