انتقاماً لمقتل عنصرين وسحل جثتيهما.. “التنظيم” يشن هجوماً جديداً ويوقع جرحى في صفوف المدنيين شرقي حمص

976

محافظة حمص: نفذ عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” مستقلين دراجات نارية هجوماً مباغتاً في أول أيام عيد الأضحى، على عدد من الخيام الواقعة ضمن منطقة فرحة وأم التبابير بالقرب من الفرقلس بريف حمص الشرقي، ويقطنها مدنيون من أبناء عشيرة الفواعرة التابعة لقبيلة بني خالد، مما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف المدنيين مع وجود مفقودين دون معرفة مصيرهم حتى اللحظة.

وبالتزامن مع الهجوم، أقدم عناصر “التنظيم” على حرق خيمتين وسيارتين، ونفوق عدد من المواشي، قبل أن يلوذوا بالفرار إلى جهة مجهولة.

ويأتي ذلك انتقاما لمقتل عنصرين من “التنظيم” على يد رعاة الأغنام في ريف حمص الشرقي، وسحل جثتيهما بتاريخ 9 حزيران الجاري.

 

وبلغت حصيلة القتلى خلال العمليات العسكرية ضمن البادية السورية وفقاً لتوثيقات المرصد السوري 434 قتيلاً منذ مطلع العام 2024، هم:

29 من تنظيم “الدولة الإسلامية” بينهم 3 بقصف جوي روسي، والبقية على يد قوات النظام والميليشيات ورعاة الأغنام.

362 من قوات النظام والميليشيات الموالية لها، من ضمنهم 33 من الميليشيات الموالية لإيران من الجنسية السورية، قتلوا في 143 عملية لعناصر التنظيم ضمن مناطق متفرقة من البادية، تمت عبر كمائن وهجمات مسلحة وتفجيرات في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص.

و43 مدني بينهم طفل وسيدة بهجمات التنظيم في البادية.

 

وتوزعت العمليات على النحو الآتي:

– 49 عملية في بادية دير الزور، أسفرت عن مقتل  106 من العسكريين بينهم 12 من الميليشيات الموالية لإيران، و8 من التنظيم، و18 مدنيين بينهم 17 من العاملين في جمع الكمأة من ضمنهم سيدة.

– 67 عملية في بادية حمص، أسفرت عن مقتل 176 من العسكريين بينهم 15من الميليشيات الموالية لإيران، و18 من التنظيم، واستشهاد 16 مدنيين بينهم 2 من العاملين بجمع الكمأة.

– 17 عملية في بادية الرقة، أسفرت عن مقتل 41 من العسكريين بينهم 2 من الميليشيات التابعة لإيران، و3 من التنظيم و2 مدنيين من العاملين بجمع الكمأة.

– 10 عمليات في بادية حماة، أسفرت عن مقتل 34 من العسكريين بينهم 1 من الميليشيات التابعة لإيران، واستشهاد 7 مدنيين بينهم طفل.

– 2 عملية في بادية حلب، أسفرت عن مقتل 5 من العسكريين بينهم 3 من الميليشيات الموالية لإيران.