انتهاكات “الجيش الوطني” تتواصل في مدينة عفرين.. اعتداءات وفرض للإتاواة واغتصاب لممتلكات العفرينيين

محافظة حلب: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر من فصيل أحرار الشرقية، اعتدوا بالضرب المبرح على مواطن من أهالي قرية سنديانكه التابعة لناحية جنديرس، واستولوا على دراجته النارية وهاتفه الشخصي وشتموه بألفاظ نابية، دون معرفة السبب.
وفي خضم الحديث عن الانتهاكات بحق أهالي عفرين والتصرف بممتلكاتهم ،أقدم عنصر من فصيل الجبهة الشامية على بيع منزل في حي عفرين القديمة  بمبلغ 3 آلاف دولار أمريكي، لنازح من أهالي الحسكة، وتعود ملكيته إلى مواطن من أهالي قاسم بناحية بلبل.
كما أقدم فصيل السلطان مراد على الاستيلاء على بناء سكني بتاريخ 16 حزيران الجاري، في مدينة عفرين مؤلف من 9 شقق سكنية بقوة السلاح، وعود ملكيته إلى مواطن من أهالي قرية بعدنلي التابعة لناحية راجو ،وذلك بعد التضييق على مالك البناء عبر فرض إتاوة كبيرة وتهديده بين الفينة والأخرى، مما أجبره على مغادرة عفرين والتوجه إلى محافظة حلب لحماية نفسه وعائلته.
وبالانتقال إلى قريتي الباسوطة وعين دارة فرض فصيل فرقة الحمزة إتاوات على المزارعين في كلا القريتين بحجة حماية ممتلكاتهم من اللصوص و تراوح قيمة الإتاوة مايقارب 300 دولار أمريكي.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد