انتهاكات عفرين في أقل من أسبوع.. سرقة واقتلاع لأشجار الزيتون وإتاوات تفرضها الفصائل الموالية لتركيا على الأهالي

 

محافظة حلب: رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مزيداً من عمليات السرقة التي تطال ممتلكات المدنيين ومحصول الزيتون والزيت، بالإضافة إلى فرض الإتاوات خلال أقل من أسبوع، وفي هذا السياق، أقدم عناصر من فرقة الحمزة على سرقة وجني محصول 230 شجرة زيتون تعود ملكيتها إلى أحد أبناء قرية ساتيا في ناحية معبطلي التابعة لمدينة عفرين، كما أشهر عناصر فرقة الحمزة أسلحتهم بوجه صاحب الأرض عندما اعترضهم، وهددوه بالقتل في حال قدم شكوى ضدهم.
وفرض فصيل فيلق الشام المقرب من الاستخبارات التركية، في 25 أكتوبر، إتاوات على أهالي قرية “ديكيه” في ناحية راجو، مقدارها 150 تنكة زيت، وذلك بحسب ما يملكه كل فلاح من أشجار زيتون.
وفي ناحية شران التابعة لعفرين، أقدم فصيل فرقة السلطان مراد على سرقة وجني محصول 150 شجرة زيتون تعود مليكتها إلى أحد أبناء مهجري قرية “كفرروم ” في ناحية شران، بالرغم من امتلاك شقيقه وكالة صادرة من قبل المجلس المحلي، كما اقتلع العناصر 4 أشجار زيتون من جذورها لاستخدامها في التدفئة.
وفي خضم الانتهاكات التي تمارسها الفصائل لتركيا من أعمال نهب وسلب وفرض للإتاوات على أهالي عفرين، أقدم عنصر من الشرطة العسكرية في ناحية راجو، على فرض إتاوات مالية تقدر بـ 200 دولار أميركي على تُجار الزيت في الناحية، بحجة تجديد وتبديل عفش مكتب رئيس فرع الشرطة العسكرية المدعو” ج.ك”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد