انحسار الاشتباكات في آخر حيين يتواجد بهما عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في الشريط الشرقي لمدينة عين العرب (كوباني)

40

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن اشتباكات عنيفة تدور بين وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم “الدولة الإسلامية” في حيي كاني عربان (كاني كردا) ومقتلة، آخر حيين يتواجد بهما تنظيم “الدولة الإسلامية” عند الشريط الشرقي لمدينة عين العرب (كوباني)، وسط تقدم حذر من الوحدات الكردية في الحيين جراء زرع عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” لعشرات الألغام فيهما.

 

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد نشر أمس أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أرسل كتيبة مؤلفة من نحو 140 عنصراً غالبيتهم الساحقة دون سن الـ 18، ومن المنضمين حديثاً إلى معسكرات التدريب التابعة للتنظيم، أرسلهم إلى جبهات القتال في مدينة عين العرب (كوباني)، حيث تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من توثيق مصرع 6 عناصر منهم دون سن الثامنة عشر، في اشتباكات مع وحدات حماية الشعب الكردي.

 


كما كانت وحدات حماية الشعب الكردي بقيادة محمود برخدان، تمكنت أمس من التقدم في أطراف حي كاني عربان (كاني كردا)، والسيطرة النارية على مدرسة تشرين، بالإضافة لتقدمها في أطراف حي مقتلة بمدينة عين العرب (كوباني)، وبذلك تكون الوحدات الكردية قد سيطرت على نحو 90 % من المدينة، وتراجع وجود عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” وانحصر في الشريط الشرقي عند أطراف مدينة عين العرب (كوباني).

 

 

الجدير بالذكر أن وحدات حماية الشعب الكردي مدعمة بكتائب مقاتلة تمكنت من السيطرة على قرية ماميد بجنوب غرب مدينة عين العرب (كوباني) أمس، فيما سيطرت أول أمس على قرية ترمك الواقعة بين هضبة مشتة نور وطريق حلب – كوباني، عقب اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، لتكون أول قرية تسيطر عليها وحدات الحماية منذ نحو 4 أشهر في جنوب المدينة، كما تمكنت الوحدات الكردية من التقدم داخل مدينة عين العرب (كوباني) والسيطرة على مدرسة الشريعة وشمالها وشرقها، بالإضافة إلى السيطرة على مسجد سيدان.

 

أيضاً كانت وحدات حماية الشعب الكردي قد سيطرت قبل 4 أيام من السيطرة على سوق الهال وشوارع في شمال غرب حي الصناعة بمدينة عين العرب (كوباني)، عقب اشتباكات عنيفة مع تنظيم “الدولة الإسلامية”، فيما كانت الوحدات الكردية قد سيطرت قبل 6 أيام على المشفى الوطني في جنوب غرب المدينة، وصولاً إلى المدخل الجنوبي الغربي لمدينة عين العرب (كوباني)على طريق حلب – كوباني، نتيجة هجوم نفذه مقاتلو وحدات الحماية، كذلك كانت وحدات حماية الشعب الكردي قد سيطرت على قمة هضبة مشتة نور، وقامت برفع رايتها على البرج الموجود في قمة الهضبة، وذلك إثر عملية عسكرية خاطفة بدأتها الوحدات الكردية فجر الاثنين الفائت، وتمكنت من خلالها وحدات حماية الشعب الكردي من السيطرة  نارياً على طرق إمدادات “الدولة الإسلامية” من حلب والرقة، بالإضافة للسيطرة النارية على كامل مدينة عين العرب (كوباني).