انخفاض الليرة السورية إلى أدنى مستوياتها وفقدان الوقود.. حالة من الركود في سوق الحميدية وباقي أسواق العاصمة دمشق

محافظة دمشق: عمّت حالة من الركود في العاصمة دمشق نظراً للفقر الشديد الذي يعانيه الأهالي ضمن مناطق سيطرة النظام والذي أثقل كاهلهم مع قدوم فصل الشتاء وخصوصاً مع انهيار قيمة صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي ووصولها لحد 6160 ليرة سورية مقابل الدولار الأمريكي الواحد.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، حالة من الركود شبه التام في شوارع العاصمة السورية وشارع الثورة أمام القصر العدلي، أما بالنسبة لسوق الحميدية فحاله ليس بالأفضل من المناطق الأخرى فانخفاض قيمة الليرة السورية سبّب حالة من الركود والشلل شبه التام في السوق مما سبب ضعف القدرة الشرائية للمواطنين باستثناء بعض الحالات التي يَقْدُم فيها بعض الزوار الشيعة واللبنانيين، وانقطاع مادتي البنزين والمازوت أضاف معاناة جديدة سبب حالة من الفوضى لقلة البضائع التي ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالنقل الذي انعدم وانعكس على حركة الاستيراد والتصدير.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان بتاريخ 10 كانون الأول الجاري، تردي الأوضاع المعيشية ووصولها لحد الانهيار التام ضمن مناطق سيطرة قوات النظام، بدأت موجة من النزوح العكسية والهروب من الواقع المعاش لعدد كبير من المدنيين ولاسيما من فئة الشباب باتجاه مناطق سيطرة الفصائل الموالية لتركيا عبر مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية من خلال طرق “التهريب” التي تشرف عليها الأطراف العسكرية.