انشقاقات في «النخبة».. و«قسد» تدق أبواب دير الزور

أعلنت سبع كتائب كانت منضوية تحت لواء (قوات النخبة) التابعة لتيار (الغد) السوري الذي يترأسه أجمد الجربا أمس (الجمعة)، انشقاقها وانضمامها لقوات سورية الديموقراطية (قسد) والعمل ضمن الفصائل العاملة في إطار مجلس دير الزور العسكري.

في غضون ذلك، قال مسؤول من قوات سورية الديمقراطية إن القوات المدعومة من الولايات المتحدة ستبدأ قريبا هجوما لطرد تنظيم داعش من محافظة دير الزور آخر معقل كبير للتنظيم في سورية.

وقال أحمد أبو خولة رئيس المجلس العسكري بدير الزور إن قوات سورية الديمقراطية قد تبدأ الهجوم «خلال عدة أسابيع» بالتزامن مع معركة مدينة الرقة

وأضاف أبو خولة الذي يحارب تحت لواء قوات سورية الديمقراطية «تبدأ عملية تحرير دير الزور قريبا جدا جدا»، موضحا أن هناك أربعة آلاف مقاتل معظمهم من العرب ومن دير الزور في المجلس العسكري لدير الزور الذي يرأسه، مشيرا إلى أنهم شاركوا في كل هجمات قوات سورية الديمقراطية ويقاتلون حاليا في الرقة.

وقال نحو 800 مقاتل من قبائل في دير الزور (الخميس) إنهم انشقوا عن قوات النخبة السورية، وهي جماعة من مقاتلين عرب تقاتل بجانب قوات سورية الديمقراطية في الرقة، للانضمام إلى المجلس الذي يترأسه أبو خولة.

وفي ضربة موجعة لنظام الأسد وميليشيا «حزب الله»، قتل 47 من عناصرهما في سورية. وشيع «حزب الله» جثث 13 من عناصره قتلوا خلال معارك في منطقة القلمون الغربي بريف دمشق، بحسب نقل موقع «العربية نت» أمس (الجمعة) عن وسائل إعلام لبنانية. فيما كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، أن 34 من قوات النظام السوري وموالين له قتلوا في هجوم شنه «داعش» لاستعادة مناطق كان الجيش قد سيطر عليها في محافظة الرقة. وأفاد المرصد أن التنظيم الإرهابي استعاد السيطرة على مناطق واسعة شرقي الرقة، وطرد قوات النظام منها خلال المعارك الأخيرة.

المصدر: العرب اليوم