انشقاق قيادي في “فرقة الحمزة” ووصوله إلى مناطق النظام برفقة عناصر آخرين من ريف مدينة الباب شرقي حلب

محافظة حلب: وردت معلومات حول انشقاق القيادي “أبو مريم” قائد قطاع قرية السكرية في “فرقة الحمزة” الموالية لتركيا، برفقة عناصر آخرين وبعض السيارات ووصولهم إلى مناطق سيطرة النظام السوري من قرية السكرية بريف الباب شرقي حلب.
ووفقًا للمعلومات، فإن عناصر من “الجيش الوطني” المرابطين في قرية السكرية تمكنوا من قتل أحد العناصر وإصابة آخرين أثناء محاولتهم الوصول إلى مناطق سيطرة النظام السوري، إلا أن قوات النظام قامت بالتغطية لهم من خلال قصف المنطقة بالمدفعية الثقيلة واستهدافها بالأسلحة الرشاشة لتأمين وصول باقي المنشقين إلى مناطقها.
الجدير ذكره أن قرية السكرية بريف مدينة الباب تعتبر من أبرز المناطق التي يتم فيها عمليات تهريب بضائع وأشخاص من وإلى مناطق سيطرة النظام السوري، وسبق وأن تناحرت الفصائل الموالية لتركيا على خطوط التهريب في المنطقة.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد