انـ ـفـ ـجـ ـا ر ا ن قرب مركز المحافظة في مدينة السويداء.. ودعوات للتظاهر السلمي في ساحة الكرامة

محافظة السويداء: دوى انفجارين متتاليين في محافظة السويداء، نتيجة رمي مجهولين يستقلون سيارة نوع “كيا ريو” قنبلتين في ساحة السير بين قيادة الشرطة والمحافظة، تلاه رشقات رصاص من قبل عناصر الحراسة في المنطقة، فيما لاذ المجهولون بالفرار إلى جهة مجهولة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
تزامن ذلك مع تجدد الدعوات  من قبل ناشطين لاستمرار التظاهر السلمي  ضد النظام السوري يوم غد الاثنين في ساحة الكرامة.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، صباح اليوم، خروج العشرات من المواطنين،  إلى ساحة “السير” وسط مدينة السويداء تعبيراً عن استيائهم من الأوضاع التي تشهدها محافظة السويداء.
وفي التفاصيل، فقد خرج العشرات من المواطنين احتجاجاً على أزمة الوقود التي أدت إلى انعدام المواصلات، وسوء الأوضاع المعيشية والخدمية والأمنية التي تشهدها المدينة،
وتأكيداً على سلمية الاحتجاجات و استمراريتها حتى تحقيق مطالبهم، وعلى استمرار الاحتجاجات حتى تحقيق مطالب المحتجين، ودعا المحتجون جميع المحافظات السورية وذلك وسط انتشار أمني مكثف في المنطقة، فيما امتنع بعض المواطنين عن المشاركة في الاحتجاج خوفاً من الاصطدام المباشر مع الأجهزة الأمنية و إراقة الدماء.
وفي 4 ديسمبر كانون الأول الجاري، شهدت مدينة السويداء توترا أمنيا كبيرا، بعد أن هاجم محتجون مبنى السرايا الحكومي بالحجارة، في حين اقتحمه بعض الشبان ومزقوا صورة رأس النظام السوري “بشار الأسد” الموجودة على واجهته، وطالبوا بإسقاط النظام.
وأحرق محتجون سيارة أمنية، وألحقوا أضرار بسيارات أخرى، بعد دخلت القوى الأمنية بين جموع المتظاهرين وأطلقوا الرصاص لتفريق المحتجين في مدينة السويداء.