انفجارات تدوي في منطقة تواجد قاعدة “التنف” التابعة لـ”التحالف الدولي” في البادية السورية

دوت 4 انفجارات قرب قاعدة التنف التابعة لـ”التحالف الدولي” ضمن منطقة الـ 55 كيلو متر مربع، الواقعة عند المثلث الحدودي بين سورية والعراق والأردن في البادية السورية، تزامنًا مع تحليق طائرات حربية في أجواء المنطقة، دون ورود معلومات ما إذا كانت الانفجارات نتيجة تفجير ألغام أو تدريبات عسكرية أو خرق أمني نتيجة استهداف مجهول للقاعدة العسكرية.
وفي 5 ديسمبر، هز انفجارين اثنين المنطقة الواقعة عند المثلث الحدودي بين سورية والعراق والأردن ضمن البادية السورية، والتي يتواجد فيها قاعدة التنف العسكرية التابعة لـ”التحالف الدولي”، ووفقاً لمعلومات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن طيران مروحي تابع للتحالف حلق في أجواء المنطقة، عقب ذلك هز انفجار أول المنطقة متوسط الشدة، تبعه انفجار آخر عنيف وشديد.
بينما لم ترد معلومات عن طبيعة الانفجارين، فيما إذا كانا ناجمان عن تدريبات عسكرية للتحالف أو إطلاقها لصواريخ من القاعدة، أم ناجمة عن استهداف جديد للقاعدة.
المرصد السوري كان قد رصد في 24 تشرين الثاني الفائت، إطلاق القوات الأمريكية المتمركزة في قاعدة التنف ضمن منطقة الـ 55  عند المثلث الحدودي بين سورية والعراق والأردن، 4 صواريخ بعيدة المدى من داخل القاعدة باتجاه الغرب من القاعدة.
وأكدت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن الصواريخ سقطت ضمن مناطق نفوذ الميليشيات التابعة لإيران في بادية المنطقة، لكن الطوق الأمني الكبير واستنفار الميليشيات حال دون معرفة نتائج العملية حتى اللحظة.
يأتي ذلك بالتزامن مع تحليق للطيران الحربي التابع للتحالف الدولي في أجواء منطقة الـ 55.
وأشار المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 18 من نوفمبر/تشرين الثاني الفائت، إلى أن جيش “مغاوير الثورة” أجرى بمشاركة القوات الأمريكية تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية عند قاعدة التنف في منطقة الـ 55  عند المثلث الحدودي بين سورية والعراق والأردن، صباح اليوم الخميس، هدفها رفع الجاهزية القتالية للعناصر.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد