انفجارات متتالية تهز منطقة السيدة زينب بريف العاصمة الجنوبي بعد نحو 3 أسابيع على استشهاد ومقتل 71 في تفجيرين بالمنطقة

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: سمع دوي عدة انفجارات متتالية في منطقة السيدة زينب التي يقطنها غالبية من المواطنين من الطائفة الشيعية بالريف الجنوبي لدمشق، بعضها ناجم عن تفجير آلية مفخخة وتفجير أشخاص لأنفسهم بأحزمة ناسفة في المنطقة، ما أسفر عن خسائر بشرية مؤكدة في مناطق التفجيرات، وكانت منطقة السيدة زينب شهدت في نهاية كانون الثاني / يناير الفائت من العام الجاري، تفجير عنيفين استهدفا المنطقة، وأسفر عن استشهاد ومقتل 71 شخصاً، جراء تفجيرات استهدفت منطقة السيدة زينب التي يقطنها غالبية من الطائفة الشيعية بريف دمشق الجنوبي، ومن بين المجموع العام للخسائر البشرية، 29 مواطناً مدنياً من ضمنهم 5 أطفال، و42 مسلحاً من الموالين للنظام من جنسيات سورية وغير سورية، من ضمنهم 7 عناصر من حزب الله اللبناني و16 مسلحاً موالياً للنظام من جنسيات غير سورية، قضوا جميعاً جراء تفجير عنصرين من تنظيم “الدولة الإسلامية” لنفسيهما بسيارة مفخخة وحزام ناسف، بشكل متتالي.

 

على صعيد آخر القى الطيران المروحي ما لا يقل عن 8 براميل متفجرة على مناطق في مدينة داريا بالغوطة الغربية، ترافق مع سقوط 3 صواريخ يعتقد أنها من نوع ارض- ارض على مناطق في المدينة، وسط اشتباكات عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الاسلامية والمقاتلة من جهة اخرى في اطراف المدينة.